نسخة خاصة من اللعبة تتضمن أهم معالم الإمارة

    دبي أول مدينة في المنطقة يختارها «مستر مونوبولي»

    غطّت «مونوبولي دبي» أبرز معالم الإمارة، من ضمنها خمس من أهم وجهات «دبي القابضة». من المصدر

    أطلقت، أول من أمس، النسخة الخاصة بمدينة دبي للعبة «مونوبولي» الشهيرة حول العالم، إذ تعدّ دبي المدينة الأولى في الشرق الأوسط التي يقع عليها الاختيار لتمتلك نسختها الخاصة من اللعبة اللوحية المعروفة، التي يعود تاريخ ابتكارها إلى عام 1935، ويقدر عدد من لعبها حول العالم بنحو مليار شخص.

    وغطّت «مونوبولي دبي» أبرز معالم الإمارة، من ضمنها خمس من أهم وجهات «دبي القابضة»، وهي: برج العرب جميرا، العقار الأغلى قيمة في اللعبة، وجميرا بيتش هوتيل وجميرا أبراج الإمارات، إلى جانب وجهتي الترفيه الرائدتين: سوق مدينة جميرا والقرية العالمية، وبهذا تكون «دبي القابضة» قد حظيت بأعلى عدد من المعالم في هذه النسخة من اللعبة، التي كشف عن تفاصيلها خلال حفل نظم، أمس، في فندق برج العرب. وتُعدّ هذه الخطوة شهادة جديدة على مكانة دبي، ومدى تقدير العالم لها كوجهة سياحية رائدة على الصعيدين الإقليمي والعالمي، بما تضمه من مجموعة من أفضل الفنادق، وأرقى مراكز التسوّق عالمية المستوى، وغيرها من مقومات الجذب التي جعلت منها قِبلَة للسفر في المنطقة مدعومة ببنية أساسية عالية الكفاءة، وخيارات ترفيهية بالغة التنوّع.

    إبداعات

    قال رئيس «دبي القابضة»، عبدالله الحباي: «سعداء بشراكتنا الجديدة مع (هاسبرو) و(وينينج موفز) لإطلاق نسخة لعبة (مونوبولي) الخاصة بدبي محلياً وعالمياً. ويشرفنا أن يكون لـ(دبي القابضة) العدد الأكبر من المعالم والفنادق المرموقة التابعة لها في الإمارة على لوحة اللعبة الشهيرة».

    وأضاف: «نفتخر بالدور الحيوي الذي أسهمت به (دبي القابضة) على مدى 15 عاماً في رسم ملامح الأفق العمراني للإمارة عبر العديد من المشروعات الرائدة، والصروح الفريدة، ونعتز باختيار هذه الإبداعات لتظهر على إصدار لعبة (مونوبولي) الخاص بدبي، والوحيد لمدينة في منطقة الشرق الأوسط».

    وأجرى «السيد مونوبولي»، الشخصية الكرتونية الشهيرة، التي تمثل هذه اللعبة منذ عقود طويلة، إذ أجرى جولة شملت هذه الأماكن السياحية والثقافية، بحيث استمرت زيارته لدبي لأسابيع عدة، سبقت الحفل الرسمي لإطلاق نسخة «مونوبولي دبي» استمتع خلالها بمعالم المدينة.

    أيقونة في الإبهار

    وحول تضمين «مونوبولي دبي» عدداً من المعالم الثقافية المهمة في الإمارة، أبرزها منطقة الفهيدي التاريخية التي تعكس الإرث الإماراتي العريق، أكدت مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، هالة بدري، أن اختيار دبي كأول مدينة في الشرق الأوسط لتصبح معالمها جزءاً من اللعبة الشهيرة يرسّخ مكانة الإمارة، ويُظهر مدى تميز معالمها السياحية، التي جعلت منها أيقونة في الإبهار، مشيرة إلى أن حي الفهيدي التاريخي، الذي يوجد ضمن مواقع اللعبة اللوحية، يحظى بخصوصية فريدة، تجمع بين روعة التراث والعراقة، والقيمة الثقافية العالية.

    فرصة ثمينة

    من جهته، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا، جوزيه سيلفا: «فخورون للغاية بحضور عدد مميز من أكثر فنادق مجموعة جميرا شهرة في نسخة دبي الحصرية من هذه اللعبة، وسيعزز من مكانة علامتنا إقليمياً وعالمياً». وقال الرئيس التنفيذي لـ«دبي للتجزئة» نبيل رمضان: « ستمنح النسخة الجديدة فرصة ثمينة للتعريف عالمياً بسوق مدينة جميرا، كونها إحدى وجهات التجزئة في دبي، وتحظى بأهمية خاصة من زوار المدينة». من ناحيته، أعرب الرئيس التنفيذي للقرية العالمية، بدر أنوهي، عن فخره بانضمام القرية إلى قائمة معالم الإمارة المميزة ضمن «مونوبولي دبي»، مضيفاً أن «القرية العالمية هي جزء رئيس من قصة نجاح دبي». وتشمل «مونوبولي دبي» مجموعة كبيرة من المعالم الأساسية في دبي، منها «برواز دبي»، المعلم السياحي الأحدث في الإمارة الذي نفذته بلدية دبي، و«أوبرا دبي» التي تعدّ الموقع الرئيس لعشرات العروض العالمية المتميزة، وحديقة دبي «ميراكل غاردن»، أكبر حديقة أزهار في الإمارة بتشكيلات فنية لأكثر من 50 مليون زهرة.

    أمكنة تحجز حضورها

    كشف خلال حفل إطلاق اللعبة عن الأماكن التي استطاعت حجز حضورها في نسخة دبي من اللعبة بما فيها، مؤسسات مالية كبنك دبي التجاري، ومراكز تسوّق مثل «مول الإمارات» و«فيستفال سيتي»، ووجهات سياحية معروفة، من ضمنها «لا مير»، و«سيتي ووك»، وشارع السيف، و«بلوواترز»، و«دبي مارينا»، وبرج خليفة، وحديقة «أكوافنتشر المائية»، وفندق ومنتجع أتلانتس النخلة.

    طباعة