نضحك أم نصحح؟.. عندما ينطق الطفل كلمة بشكل خاطئ

    غالباً ما ينطق الأطفال الكلمات الصعبة بطريقة خاطئة ومضحكة في الوقت نفسه.


    هل يجب على الآباء تصحيح الأخطاء اللغوية للطفل على الفور؟ وهل من المقبول الضحك على طريقتهم المضحكة في النطق؟
    تقول خبيرة التربية والمؤلفة والمدونة دانيله جراف: «يكرر أغلب الآباء الكلمة نفسها التي أساء الطفل نطقها ولكن بشكل صحيح». فعلى سبيل المثال إذا ما قال الطفل خلال زيارة لحديقة الحيوان: «انظري يا أمي، أدس!» فيجب أن تقوم الأم حينها بالرد قائلة «نعم هذه أسد»، من دون لفت الانتباه للخطأ.
    التصحيح المستمر للطفل يمكن أن يصير عائقاً لتعلم اللغات، حسبما تقول جراف وهي أم لطفلين. وتضيف: «غير أن تكرار النطق الصحيح للكلمة المنطوقة بشكل خاطئ سيساعد الطفل على تعلم النطق الصحيح تدريجياً بدون إحراجه».
    وتتابع جراف أنه ليس هناك أي غضاضة أن يتم دمج بعض الكلمات المنطوقة خطأ المرحة في الكلمات الدارجة التي تستخدمها الأسرة نظراً لأن هذا من شأنه «تعزيز التآزر». وتشير إلى أنه لا يوجد ثمة خطأ أيضاً في الضحك على تلك الكلمات طالما أن من الواضح أنك لا تسخر من الطفل.
     

     

    طباعة