بعد أزمة أسما شريف منير.. الحبيب الجفري يرد

    انتقد الداعية الإسلامي الحبيب علي الجفري حملات تشويه وهدم الرموز في مختلف المجالات، مؤكداً خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج الحكاية على "إم بي سي مصر"، أن الشيخ الشعراوي يتعرض لحملات ممنهجة ومتوالية، ليست بسبب الانتقاد الفكري لآراء بعينها، ولكن ضمن موجة لهدم الرموز. وأضاف: "نحن نعيش منذ سنوات طعناً في الرموز، لم يترك البخاري، ولا رموزاً مثل صلاح الدين"، مشدداً على ضرورة أن يكون الرد على هؤلاء ليس بالشتم أو الاعتداء، وضرورة التفريق بين النقد والنقض (بالضاد أي الهدم).

    وجاءت هذه التصريحات في أعقاب الجدل الواسع الذي شهدته مواقع التواصل الاجتماعي على مدار اليومين الماضيين، حول فتاوى الشيخ محمد متولي الشعراوي، خصوصاً بعد أزمة أسما شريف منير التي وصفت آراء العالم المصري الراحل بكلمات اعتبرها كثيرون لا تليق بقامة مفسر جليل.

    وكان الحبيب علي الجفري، الذي يعتبر نفسه أحد تلاميذ الشعراوي، قد كتب على حسابه على موقع "تويتر": "(إِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِين)، كلما ازداد تطاول السفهاء على مقامك العالي تعمقت محبتك في القلوب".  

    وأضاف تعليقاً على صورة له أمام قبر صاحب خواطر القرآن الكريم: "لحظة نورانية شرف الفقير بها أمام شيخنا الإمام محمد متولي الشعراوي في بلدته دقدوس أثناء السفر إلى المنصورة للمشاركة في ندوة الشباب".

    طباعة