في محطتها الثالثة بعد أبوظبي ودبي

    «نوافذ التسامح» تصل إلى قلب الشارقة

    «المبادرة» تسعى إلى تشجيع الحوار بين المقيمين والمجتمع الدولي. من المصدر

    بعد النجاح الذي لاقته مبادرة نوافذ التسامح في أبوظبي ودبي، تفتتح مبادرة نوافذ التسامح أبوابها للعامة، اليوم، في منطقة قلب الشارقة.

    وأعلنت المبادرة أن الدعوة موجهة للجميع للمشاركة والتفاعل مع نوافذ التسامح، اعتباراً من اليوم ولخمسة أيام، من السادسة وحتى العاشرة مساءً، إذ تسعى المبادرة لتشجيع الحوار بين المقيمين والمجتمع الدولي، لمناقشة جوانب رئيسة لمبادئ التسامح، تتضمن موضوعات، مثل: السلام، والإنسانية، والتعايش، والاحترام.

    كما تقدم «نوافذ التسامح» فرصة للزوار لمشاركة خبراتهم الشخصية، وفهمهم حول كيفية انعكاس مبادئ التسامح، من خلال التجارب الثقافية، مثل: الطعام، والعمارة، والعادات المحلية، والاحتفاء بالتنوع الديني.

    وسيتم ربط الحاويات المحلية بـ40 حاوية مختلفة حول العالم، في أوقات مختلفة خلال أوقات العمل، تشمل كلاً من: نيجيريا، والولايات المتحدّة الأميركية، وهندوراس، وأفغانستان، والمكسيك، والعراق، وفلسطين، ورواندا، وبوليفيا، وهولندا وألمانيا، وهكذا تتسنى لمقيمي الدولة فرصة التواصل مع المجتمع العالمي، والتواصل مع أفراد من دول مختلفة، إذ تنتشر فيها حاويات في أماكن عامة وجامعات ومخيمات اللاجئين وحدائق ومكتبات عامة.

    وانطلقت مبادرة نوافذ التسامح في أبوظبي بمنارة السعديات، في 18 أكتوبر الماضي، واستمرت حتى 22 من الشهر نفسه. وانتقلت الحاويات بعدها إلى دبي من 24 إلى 28 أكتوبر في منطقة سيتي ووك، واليوم تصل إلى مدينة الشارقة، وتستمر حتى الرابع من نوفمبر، لتنتقل بعدها إلى عجمان من 7 إلى 11 نوفمبر المقبل، انتهاءً بمدينة رأس الخيمة من 14 إلى 18 نوفمبر المقبل.

    • 5 أيام تستمر فيها المبادرة بالشارقة، تنتقل بعدها إلى عجمان.

    طباعة