هل تصدقون أن كلباً لعب دورا أساسيا في قتل "ابو بكر البغدادي"؟

    أثار الكلب الخاص بالجيش الأميركي، والذي ساهم في قتل زعيم "داعش" أبو بكر البغدادي، إعجاب الملايين حول العالم، وأثارت اخباره وصوره والبحث عن اسمه الذي لايزال سريا سجالا عالميا، على الرغم من البعض اعتبروا الامر فيه قدر من المبالغة  غير قابلة للتصديق، وعلينا ألا نصدق كل مايقال، وانها محاولة أميركية لخلق بطولات تشغل بال العالم.

    وكان الرئيس الاميركي ترامب قد أعلن عن امتنانه للإنجاز الذي حققه الكلب الذي وصفه بـ "المذهل والموهوب". وبحسب تقارير تداولتها وسائل إعلامية عالمية أن الكلب استطاع  أن يصل إلى زعيم "داعش"  المرعوف باسم أبو بكر البغدادي في سوريا. وحسب رواية الرئيس الأميركي  فإن الكلب دخل النفق الذي لقي فيه البغدادي مصرعه وطارده واستطاع محاصرته.

    وكشف ترامب النقاب، من خلال حسابه عبر تويتر، عن صورة الكلب واصفا إياه بـ"المذهل والجميل والموهوب".

    وذكرت التقارير العسكرية، خلال مؤتمر صحفي لوزارة الدفاع الأميريكية، أن الكلب تعرض لجروح  جراء الصعق الكهربائي خلال العملية.

    ويعتقد أن الكلب تم إرساله إلى أسفل النفق خشية ارتداء البغدادي لحزام ناسف، وهو ما ثبت لاحقًا، بعد أن قام البغدادي بتفجير نفسه.

     وهذه ليست المرة الأولى التي يعتمد بها الجيش الأميركي على الكلاب في عملياته. وتستخدم قوات  الجيش الأميركي كلاب من فصيلتي "جيرمن شيبرد" و"مالينو البلجيك".

    طباعة