خلال فعالية «تحدي دبي» في 8 نوفمبر المقبل

    شارع الشيخ زايد يتحول إلى مسار للجري والترفيه

    السباق سيتيح للمشاركين الاستمتاع بمشاهدة معالم دبي الشهيرة أثناء الجري. من المصدر

    ضمن فعاليات تحدي دبي للياقة 2019، سيتحوّل شارع الشيخ زايد للمرّة الأولى إلى مسار للجري في الثامن من نوفمبر المقبل، ليتيح لسكان المدينة وزوّارها، على اختلاف أعمارهم وقدراتهم ومستويات لياقتهم، فرصة المشاركة في هذا النشاط، من خلال إطلاق فعالية تحدي دبي للجري في شارع الشيخ زايد X3030.

    ويهدف التحدي، من خلال هذه الفعالية المجانية، والتي تتضمن مسافة جري ترفيهية لخمسة كيلومترات، وكذلك 10 كيلومترات ذات توقيت محدد، إلى زيادة وعي المجتمع بأهمية الصحة، وتشجيع الأفراد على ممارسة الأنشطة الرياضية.

    وستكون هذه المرة الأولى التي يتمكّن فيها سكان الإمارة من الجري على جزء من الطريق السريع المكوّن من 14 مساراً، والاستمتاع بمشاهدة معالم الإمارة الشهيرة أثناء الجري. وسيتسنّى لهم تحقيق إنجاز تاريخي فيما يجتمعون من كل أنحاء المدينة للتعبير عن التزامهم باتّباع نمط حياة صحي، وتحقيق هدف التحدي المتمثل بجعل دبي المدينة الأكثر نشاطاً في العالم.

    ويمكن للأشخاص، من جميع الأعمار والقدرات ومستويات اللياقة البدنية، المشاركة في سباق الجري الترفيهي الممتدّ على مسافة خمسة كيلومترات. فيما سيُسمح باستخدام عربات الأطفال والكراسي المتحركة لمنح الفرصة لجميع أفراد العائلة وأصحاب الهمم بالمشاركة. كما يعد السباق فعالية مناسبة لطلبة المدارس وموظفي الجهات الحكومية والشركات، الذين يمكنهم المشاركة مع أصدقائهم وزملائهم. وخصص سباق الـ10 كيلومترات لمن يبلغون سن الـ18 فما فوق، إذ سيمكنهم اختبار قدراتهم على الركض وتقديم أفضل أداء لديهم. والتسجيل المسبق للمشاركة في سباق الخمسة كيلومترات الترفيهي ضروري من عمر ثماني سنوات فما فوق، أما من هم دون الثامنة فلا يحتاجون إلى التسجيل. ويتعين أيضاً على من يبلغون الـ18 فما فوق التسجيل المسبق للمشاركة في سباق الـ10 كيلومترات.

    يُذكر أنّ تحدي دبي للجري في شارع الشيخ زايد X3030، يأتي برعاية هيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، بالتعاون مع اتصالات، وشرطة دبي، وهيئة الطرق والمواصلات، وشبكة الإذاعة العربية.

    • يمكن لجميع الأعمار والقدرات ومستويات اللياقة البدنية المشاركة في سباق الجري الترفيهي، الممتدّ على مسافة خمسة كيلومترات.

    طباعة