نهاية حزينة لحكاية طفل هندي وقع في بئر

    أكد مسؤولون في الهند وفاة طفل يبلغ من العمر عامين، بعد سقوطه في بئر ضيقة، جنوبي البلاد، وذلك بعدما ظل عالقاً فيها لمدة 82 ساعة.

    وكان الطفل، سوجيث ويلسون، سقط في البئر المهجورة، عندما كان يلعب مع أقرانه بالقرب من منزله بمنطقة تيروتشيرابالي في ولاية تاميل نادو، يوم الجمعة الماضي.

    وعلق الطفل في البداية على عمق نحو 10 أمتار، قبل أن يسقط إلى عمق 26 متراً.

    وقال المسؤول، جيه. نيهرو، إن «عملية الإنقاذ لم تنجح، وتم إخراج جثة الطفل باستخدام معدات خاصة، وهي في حالة تحلل».

    وبعد فشل محاولات أولية لسحب الطفل باستخدام حبل، بدأت فرق الإنقاذ، يوم السبت، حفر نفق بعرض متر واحد موازٍ للبئر.

    وأضاف المسؤول: «تمكنا من حفر 65 قدماً من الـ90 قدماً اللازمة (19.8 متراً من 27.4 متراً) بما في ذلك حفر جزء صخري صعب، إلا أنه تم وقف عمليات الإنقاذ بعدما أظهرت الكاميرات عدم حدوث أي تغير في وضعية الطفل، إلى جانب انبعاث رائحة من البئر، ما أكد وفاته».

    وجرى إرسال الجثة في البداية إلى مستشفى حكومي من أجل التشريح، وتم تسليمها لاحقاً لوالديه اللذين قاما بدفنها.

    وحمّلت وسائل الإعلام الهندية المسؤولية عن ذلك لـ«جهود الإنقاذ المتخبطة»، بما في ذلك محاولات سحب الطفل بحبل واعتماد «منهجية المحاولة والخطأ».

    وأقيمت صلوات في المعابد والمساجد والكنائس، في أنحاء الولاية، من أجل عودة الطفل سالماً، كما عبر رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، عن قلقه.

    وهذه أحدث حادثة تتعلق بسقوط أطفال في آبار مهجورة بالهند. وكان طفل في عامه الثاني، أيضاً، قد لقي حتفه، في يونيو الماضي في إقليم البنجاب بعدما ظل عالقاً في بئر لنحو 110 ساعات.

    طباعة