آلة جديدة تحوِّل القمامة إلى حبر طابعات

    توشك شركة «ميد إن سبيس» الناشئة القائمة في كاليفورنيا، أن تطلق إلى محطة الفضاء الدولية آلة جديدة تحوِّل القمامة والنفايات البلاستيكية إلى مادة أولية صالحة لطابعة ثلاثية الأبعاد أنتجتها الشركة وأرسلتها إلى المحطة بالفعل.

    وذكر موقع الشركة أن آلة إعادة التدوير مصمَّمة «لتسهيل إعادة استعمال المواد، لحل المشكلات سريعاً بمجرد نشوئها، سواء في محطة الفضاء الدولية أو في المهمات الفضائية البشرية في المستقبل؛ ولتقليل تكاليف الحمولات المرسَلة من الأرض وأوزانها».

    وكشف موقع «سبيس دوت كوم» أن إطلاق الآلة إلى المدار سيكون في 2 من نوفمبر المقبل على متن مركبة «سيجنوس» الفضائية التابعة لشركة نورثروب جرومان.

    وذكرتْ «ميد إن سبيس» أن المحطة الفضائية بدأت تشغيل طابعتها ثلاثية الأبعاد في 2016، واستعملتها منذ ذلك الحين في طباعة مئات الأدوات والمكونات.

    وقال كبير مهندسي «ميد إن سبيس» مايكل سنايدر، في بيان صحافي «إنّ موارد التصنيع المحلية ضرورية في الاستكشاف الفضائي؛ وإن التيقُّن من قدرة محطة الفضاء الدولية على إعادة التدوير يمثل خطوة مهمة نحو تطوير أنظمة تصنيع مستدامة تمكِّننا من التعمق في نظامنا الشمسي».

    وفي وقت سابق من العام الجاري منحت «ناسا» الشركة 73.7 مليون دولار لإطلاق مركبة فضائية بطابعة ثلاثية الأبعاد قادرة أن تطبع أَذرُعها الروبوتية ذاتيًا، لِتُحاول طباعة دعامتيْن طول كل منهما نحو 10 أمتار، لتَحملا الصفائح الشمسية للمركبة على جانبيْها بعدئذ.


    - آلة إعادة التدوير

    مصممة للاستخدام

    في الفضاء.

    طباعة