مادة غريبة لوثت بذلة رائدة الفضاء خلال المهمة النسائية

    ذكر موقع «سبيس.كوم» أن روّاد الفضاء في محطة الفضاء الدولية قد لاحظوا وجود مادة غريبة على قفاز رائدة الفضاء كريستينا كوخ، بعد أن أكملت برفقة جيسيكا مير، أول مهمة نسائية تماماً للسير في الفضاء لاستبدال بطارية معطوبة خارج المحطة.

    ونقلت نشرة مرصد المستقبل في دبي عن الموقع أن المادة ربما كانت شحوماً من الذراع الروبوتية كندارم2، وهي أداة أساسية في محطة الفضاء الدولية، وتستخدم منذ عام 2001 في مهمات الصيانة والتجميع المختلفة.

    وكلفت كريستينا باستبدال وحدة تفريغ شحن البطارية خارج محطة الفضاء الدولية، وكي تنفذ هذه المهمة كان عليها تسلق ذراع كندارم2؛ ما يحتاج إلى وضع مثبت للقدم في نهاية الذراع.

    وقالت رائدة الفضاء لموقع سبيس.كوم خلال بث عبر الإنترنت: «يظن المهندسون أن يدي تلوثت ببعض الشحوم خلال إضافة مثبت القدم على الذراع الروبوتية». وأضافت أن القفاز الملوث يخضع للتحليل على متن محطة الفضاء الدولية.

    وتابعت: «أتمنى أن أحافظ على نظافتي عندما أرتدي بذلة الفضاء وأنفذ المهام، مثلما أحاول أن أفعل ذلك عندما أتناول الطعام الذي يطفو حولي على متن المحطة».

     

    طباعة