هاري على طريق والدته في إزالة الألغام

هاري شارك في تدمير أحد الألغام التي ظلت في أرض أنغولا بعد 25 سنة من الحرب الأهلية. رويترز

سلك الأمير البريطاني هاري، أمس، طريق والدته الراحلة الأميرة ديانا، عبر مواقع إزالة الألغام في أنغولا، في اليوم الخامس من جولته في إفريقيا. وزار هاري حقل تفجير ألغام في مدينة ديريكو، بالتعاون مع جمعية «هالو ترست»، الخيرية البريطانية. وساعد الأمير هاري بنفسه، وهو يرتدي سترة زرقاء واقية من الرصاص، على تدمير أحد الألغام التي ظلت في أرض أنغولا بعد 25 سنة من الحرب الأهلية.

ومن المقرر أن يزور دوق ساسكس أثناء إقامته التي تستمر ثلاثة أيام في أنغولا، مدينة هوامبو شمالي البلاد، حيث تم التقاط صورة مميزة للأميرة ديانا عام 1997، حيث كانت تسير في حقل ألغام. وسيسافر هاري بعد ذلك إلى مركز لتقويم العظام زارته الأميرة ديانا، وستتم إعادة تسميته باسمها.

يذكر أن الأميرة ديانا توفيت إثر حادث سيارة في باريس عام 1997. وزار هاري بوتسوانا، أول من أمس، لمساعدة 200 طفل على زراعة أشجار جديدة في محمية تشوبي لمكافحة التغير المناخي.

 

 

طباعة