إسماعيلي: الأطفال وحدهم يدفعون ثمن الحرب

«الأطفال وحدهم يدفعون ثمن الحرب، فثمّة ما هو أهم من المخاطر التي نخوضها خلال تغطياتنا للحروب والصراعات، هناك حكايات يجب أن تروى، لقد رأيت زملائي يموتون أمامي، أطفال يفقدون آباءهم، وآباء يفقدون أطفالهم، كان لكل صورة قصة، سعيت لأن أبحث عنها وأوثقها، وأرويها بعدستي».

هكذا استهل المصوّر العالمي أفشين إسماعيلي حديثه خلال جلسة حملت عنوان «البحث عن القصص في مناطق النزاع»، في «إكسبوجر»، وقدم شهادات حيّة عن واقع الحروب التي قام بتغطيتها في شمال العراق وسورية والقتل الذي تركته آلة «داعش» هناك.

وقال إسماعيلي: «توماس طفل أزيدي اختطفته عصابات القتل في داعش وعملت على غسل دماغه ليكون مشروعاً انتحارياً، لقد عاش توماس على حبّة تمر واحدة يومياً على امتداد أشهر، وفي يوم من الأيام ألبسوه سترة مملوءة بالمتفجرات ليفجر نفسه في حشد من المقاتلين، لكنه استطاع أن ينزعها ويهرب تحت وقع القصف، لقد أدرك وبسنواته الصغيرة أن ما يقوم به هو إيذاء للآخرين، فقام باتخاذ القرار، ومازلت على تواصل معه وفي كل مرّة أشاهده يلعب كرة القدم التي يعشق أرى في عيونه شغفاً كبيراً للحياة».

واختتم أفشين إسماعيلي حديثه بالقول: «لا تساعدوني، لا أريد أي جهة أو منظمة تتبنى أعمالي، فقط أريد أن يتم الانتباه لهؤلاء الأطفال والاهتمام بهم، ومساعدتهم، لأنه لا ذنب لهم في كل هذا المشهد البشع، هم فقط يدفعون ثمن ما اقترفه الآخرون في هذه الجريمة».

طباعة