«المركز» يدعو الشباب إلى الإبداع في المشروعات الثقافية

«شراع» يطرح حلولاً مبتكرة في «مقهى النشر الإبداعي»

خلال الجلسة التي خصصت للشباب المقبلين على إطلاق مشروعات ثقافية. من المصدر

دعا مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع) الشباب إلى الإبداع والابتكار في المشروعات، مستعرضاً خلال جلسة حوارية للشباب المقبلين على إطلاق مشروعاتهم الاستثمارية الثقافية حلولاً مبتكرة لإنجاح الشركات الصغيرة والمتوسطة.

جاء ذلك خلال فعاليات اليوم الثالث من معرض «مقهى النشر الإبداعي»، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، وتختتم فعالياته اليوم بمقر مدينة الشارقة للنشر، ضمن احتفاء الهيئة بلقب الشارقة عاصمة عالمية للكتاب 2019.

وقال مدير تطوير المشروعات في «شراع»، سعيد نوفل، إن الاستثمار الثقافي بات يحظى باهتمام كبير، إذ يحقق هذا النوع أكثر من هدف في الوقت نفسه، أبرزها تعزيز الحراك الثقافي من ناحية، والنهوض بالقطاع الاقتصادي من ناحية أخرى.

وكشف عن أن 72 شركة تنضوي تحت مظلة «شراع»، وحققت مشروعاتها نجاحاً لافتاً، إذ وصل حجم استثماراتها إلى 37 مليون دولار، وحققت مبيعاتها 24 مليون دولار، منذ انطلاق المركز قبل ثلاث سنوات.

وأوضح نوفل أن سياسة مركز «شراع» تركز على تعزيز ثقافة ريادة الأعمال وخلق جيل جديد من روّاد التكنولوجيا، من خلال دفع الشباب إلى ممارسة العصف الذهني، وإطلاق العنان لمخيلاتهم، وخوض عوالم الابتكار والاستثمار التكنولوجي.

وبيّن أن ثقافة الابتكار هي أحد المحركات الرئيسة للعملية التنموية في المجتمعات، ما دفع المركز إلى التوجه نحو تعزيز هذه الثقافة، وتوفير البيئة المواتية لها من خلال معرفة الشباب أن أفكارهم صغيرة كانت أو كبيرة، موضع ترحيب وعناية واهتمام في الشارقة.

ولفت نوفل إلى أن المركز ينظم عدداً من البرامج والدورات التدريبية، وورش العمل المتخصصة، لأصحاب المشروعات الريادية، بالإضافة إلى عدد من البرامج المخصصة لطلبة الجامعات، التي تهدف إلى إدخالهم الأسواق بمشروعات ابتكارية، وعدم انتظار الوظائف.

واستعرض أحد نماذج النجاح، التي مرت على «شراع»، إذ استقبل المركز فكرة من أحد الشباب، تتعلق بابتكار روبوت قادر على دخول مياه البحر لإزالة المخلفات، وحققت الفكرة نجاحاً كبيراً دفع شركة الشارقة للبيئة (بيئة) للتعاون مع صاحب الفكرة لاحقاً. وأوضح أن المركز يشارك في العديد من الفعاليات والمعارض الدولية، كما يرسل بعض الشركات التي تنضوي تحت مظلته إلى فعاليات خارجية، لاكتساب الخبرات وتبادل التجارب.

الشارقة - الإمارات اليوم

سعيد نوفل:

«أفكار الشباب، صغيرة كانت أو كبيرة،

موضع ترحيب وعناية واهتمام».

طباعة