تقنية فرعونية قديمة تُعرف باسم «المنشفة النارية»

مُدلك مصري يستخدم النار لتخفيف آلام العضلات

يوجد محظورات مع هذه التقنية ولا يمكن استخدامها مع مَن يعانون ارتفاع ضغط الدم أو الفشل الكلوي. أرشيفية

يستخدم مُدلك مصري النار لتخفيف ألم عضلات رواد مركزه للاستجمام في محافظة الغربية بدلتا النيل.

ويطبق عبدالرحيم سعيد (35 عاماً) تقنية فرعونية قديمة تُعرف باسم (المنشفة النارية) تبدأ بتدليك عادي ثم يستخدم الزيت والبابونغ، لتنشيط الدورة الدموية وتخفيف الألم في المناطق المستهدفة.

بعد ذلك يأتي دور الحرارة، بحيث يضع سعيد طبقات عدة من المناشف ومواد أُخرى عازلة على ظهر العميل. وبعدها يضع في الأعلى منشفة يصب عليها الكحول ثم يشعل فيها النار. ويترك المنشفة مشتعلة لنحو دقيقة قبل أن يطفئ النار بمنشفة أخرى مبللة بالماء.

وقال سعيد «هو نوع من أنواع التدليك، هو اسمه التدليك الناري، ويندرج تحت قائمه التدليك، التدليك أو المساج بمعنى الاحتكاك». ويوضح سعيد أن هذه التقنية تمتص الرطوبة من الجسم.

ويشير سعيد إلى وجود محظورات مع هذه التقنية، موضحاً أنه لا يمكنه استخدامها مع من يعانون ارتفاع ضغط الدم أو الفشل الكلوي أو الهيموفيليا (سيولة الدم).

وأضاف سعيد أنه تدرّب على يد خبير في تقنية المنشفة النارية في المغرب، وحصل على العديد من الشهادات في مجال التدليك من معاهد في مصر.

وقال عميل لمركز سعيد يُدعى محمد الشاعر، في الثلاثينات من عمره، إن آلامه تحسنت بنسبة مئة في المئة بعد العلاج الناري. وأضاف «أختلف تقريباً مئة في المئة الحمد لله رب العالمين. كنت أصلي وأنا جالس، وأعجز عن النزول أو الصعود الى السيارة، أما اليوم فأنا أعيش حياتي بصورة طبيعة تماماً».

طباعة