وداعاً للحشوات.. مادة واعدة تبشر بثورة في طب الأسنان

أعلن فريق من العلماء عن اكتشاف طريقة لإعادة تشكيل مينا الأسنان، ما سيرفع مستوى رعاية الأسنان إلى مستوى جديد تماماً.

ولا يمكن عادة إعادة تشكيل مينا الأسنان بعد انكسارها أو اهترائها، ولذلك يلجأ الأطباء حالياً إلى ترميم النخور أو الكسور بواسطة حشوات اصطناعية، لكن باحثين من جامعة تشيجيانج الصينية ومعهد جوجيانج للأبحاث طوروا مادة ساعدت – وفقاً للبحث الذي نُشر في مجلة ساينس أدفنسيز- على إعادة تشكيل مينا الأسنان عند الفئران خلال 48 ساعة، وذلك حسب نشرة «مرصد المستقبل» في دبي.

وستخضع المادة الجديدة إلى اختبارات عدة قبل استخدامها على البشر. وتشكل المادة الجديدة علامة واعدة على قدرة طب الأسنان التجديدي على معالجة تسوس الأسنان مستقبلاً.

وأضاف المرصد أن هذا البحث لا يعد أول محاولة لإعادة بناء مينا الأسنان، إذ طور العلماء سابقاً بعض اللقاحات، واستخدموا الخلايا الجذعية التي تساعد أسنان الفئران على إعادة بناء ذاتها.

واختبرت المادة الجديدة على الفئران، وساعدت – وفقاً لتقرير صحيفة الاندبندنت - على إعادة تكوين المينا في أسنان بشرية قُلعت سابقاً.

 

 

 

طباعة