.

قوارب ذاتية التحكم قادرة على تغيير أشكالها

أول جسر من القوارب ذاتية التحكم سيربط ضفتي قناة في أمستردام عرضها 60 متراً. من المصدر

تضافرت جهود علماء معهد «ماساتشوستس» للتقنية والمسؤولين في أمستردام، خلال الأعوام الأخيرة، سعياً لتطوير قوارب ذاتية التحكم لإطلاقها يوماً في قنوات المدينة المائية.

وفي يونيو الماضي، أعلن العلماء عن وسيلة جديدة تمكنهم من ربط القوارب الروبوتية ببعضها في الماء، وأخيراً صرحوا عن قدرة جديدة لروبوتاتهم، هي تغيير الشكل.

وقدم علماء معهد ماساتشوستس للتقنية ورقة علمية عن الأنظمة الروبوتية المتعددة خلال المنتدى الدولي لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات، وتناولوا فيها ابتكارهم خوارزمية تمكن القوارب الروبوتية الإبحار بتركيب أولي، ثم الانفصال عن بعضها كي يتجه كل منها إلى وجهة مختلفة، ثم الاتحاد في تركيب جديد.

ويرى العلماء أن ابتكارهم قد يمكن مسؤولي المدينة من الاستفادة من قنوات أمستردام المائية، البالغ عددها 165 قناة، علماً بأنها لاقت إهمالاً كبيراً في الأعوام الماضية.

وصرحت الباحثة دانييلا روس لموقع المعهد الإخباري «قد تجتمع مجموعة قوارب لتشكيل أشكال خطية كالجسور، ما يسهل عملية إرسال المواد أو الأشخاص من مدخل القناة إلى مخرجها».

ويخطط العلماء لاختبار هذا النظام في عام 2020، وصرح الباحث كارلو راتي للموقع الإخباري عن نيتهم تشكيل أول جسر مكون من أسطول قوارب ذاتية التحكم في العالم، وسيصل قناة في أمستردام عرضها 60 متراً.

طباعة