«كلمات لتمكين الأطفال» تواصل دعم الأطفال العرب وارتباطهم بهويتهم العربية

ضمن مبادرتها «تبنى مكتبة»، أهدت مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال مجموعة متنوعة من الكتب العربية للمكتبة الحكومية الروسية للأطفال، أكبر مكتبة للأطفال في روسيا، بهدف توفير محتوى عربي لأبناء الجالية العربية، لتعزيز علاقتهم وارتباطهم بلغتهم الأم.

وتندرج هذه المساهمة ضمن مبادرة «تبنى مكتبة»، التي تهدف إلى دعم الأطفال العرب اللاجئين والنازحين، عبر تزويدهم بالكتب العربية والمواد المعرفية، لتمكينهم من المحافظة على لغتهم وموروثهم الثقافي العربي، خلال وجودهم خارج بلدانهم الأصلية.

وأكدت مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال، آمنة المازمي، أن «تقديم مجموعة الكتب لأكبر مكتبة للأطفال بروسيا، التي تستقطب بشكل سنوي أعداداً ضخمة من الزوار والقراء من مختلف الجنسيات، يعدّ خطوة مهمة نحو التعريف بالأدب والمعرفة العربية، وتعزيز وجود المؤلفات العربية على رفوفها، مشيرة إلى أن المبادرة خطوة لتعزيز ارتباط الأطفال العرب بهويتهم ولغتهم الأم، وهي جهد يعكس الرؤية الشاملة التي ينطلق منها مشروع الشارقة الحضاري، حيث تتبنى الإمارة الكتاب سبيلاً للحوار والتواصل مع مختلف البلدان، ونافذة لتعزيز الهوية العربية بنفوس الأجيال الجديدة في مختلف بلدان العالم».

وقالت مدير مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال: «تشير بعض التقارير المنشورة حول أعداد العرب في روسيا إلى أن تعدادهم يصل إلى 40 ألف شخص، وأكثر من 10 آلاف منهم يعيشون في العاصمة موسكو، ما يؤكد قيمة ودور الكتب في إغناء معارف العرب في روسيا، وتعزيز علاقتهم مع ثقافتهم، إلى جانب الاهتمام المتزايد من الروس الراغبين في تعلم اللغة العربية، وتمكين أبنائهم منها». وقالت مدير مكتبة الأطفال الحكومية الروسية، ماريا فيدينيابينا: «تتقدم مكتبة الأطفال الحكومية الروسية بالشكر والامتنان على هدية (مؤسسة كلمات لتمكين الأطفال) القيّمة، التي تضمنت مجموعة متميزة من كتب الأطفال، أسهمت في إثراء مكتبتنا بمجموعة من الكتب الأجنبية العالية الجودة».


آمنة المازمي:

«(المبادرة) خطوة

لتعزيز ارتباط الأطفال

العرب بهويتهم،

ولغتهم الأم».

طباعة