باشرت مهامها رئيسة للهيئة

لطيفة بنت محمد: تشكيل فريق لوضع التصوّر الجديد لـ «دبي للثقافة»

لطيفة بنت محمد مع فريق عمل «الهيئة». من المصدر

باشرت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم مهامها رئيسة لهيئة الثقافة والفنون في دبي.

وفي استجابة مباشرة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، شكلت سموّها فريق عمل لإعداد التصور الجديد للهيئة، والذي سيُعرض على صاحب السمو نائب رئيس الدولة في غضون شهر.

ويهدف التصور الجديد لهيئة الثقافة والفنون في دبي إلى وضع الآليات والاستراتيجيات التي من شأنها جعل دبي مركزاً عالمياً للثقافة والإبداع توازياً مع مكانتها العالمية مركزاً مالياً واقتصادياً.

دعم المواهب

وفي إطار متصل، يواصل برنامج دبي للفنون الأدائية نشاطه مع المرحلة الثانية من برنامج الفنون المسرحية (الأداء والتمثيل)، التي انطلقت في الأسبوع الأول من سبتمبر الجاري، ضمن فعاليات البرنامج الفني الأكاديمي المتكامل والمتخصص في دعم المواهب المسرحية والسينمائية والموسيقية، الذي تنظمه هيئة الثقافة والفنون في دبي، وتقام الورش التدريبية الفنية تحت إشراف نخبة من المدربين المختصين من داخل الدولة وخارجها.

وعلى مدى 20 يوماً، تنظم الورش المتنوعة في مكتبة هور العنز العامة. ولاقت ورشة «الإعداد الجسدي» التي قدمها المسرحي جسار قدور تفاعلاً لافتاً لما تتضمنه من مهارات جديدة.

تمكين الأجيال الجديدة

وفي ورشة «فن الممثل» تعلّم المشاركون أساسيات هذا الفن، واكتسبوا مهارات متنوعة مع المدرب الفنان محمد سعيد السلطي. بينما يقدم خالد جلال ورشة «إعداد الممثل»، التي تعد بمثابة دراسة عملية حول الارتجال، وتستعرض تجربة مركز الإبداع الفني بالقاهرة، وكيفية صناعة النجوم، وتركز على طرق دراسة الشخصية قبل تشخيصها وتقديمها، وتساعد الممثل على التعرف الى قدراته ومناطق القوة لديه لاستثمارها بأفضل صورة وتسخيرها في خدمة العمل الفني، وكيفية صناعته من خلال الارتجال، كما تسلط الضوء على دور الممثل والمخرج في صناعة العمل الفني. وتستمر الورشة حتى الخميس المقبل.

وتعمل الورش المسرحية التابعة لبرنامج دبي للفنون الأدائية على إثراء الحصيلة الإبداعية والارتقاء بالذائقة الفنية للمشاركين، ما يسهم في تأسيس بنية تحتية قوية للمسرح، تعمل على تمكين الأجيال الجديدة، والأخذ بأيديهم نحو الاحتراف في مجالات الفنون الأدائية، والإسهام في صناعة منتج فني حقيقي يعكس ثقافة وهوية دولة الإمارات.


مهارات مسرحية

تستمر المرحلة الثانية من البرنامج مع ورشتي «المسرح الصامت» و«الأداء الصوتي»، ومن خلالهما يكتسب المتدربون كل المهارات المسرحية، كفن الإيماء، والتنفس والصوت والتلفظ واللغة، وغيرها، لتكون الورشتان مسك ختام المرحلة الثانية من برنامج دبي للفنون الأدائية.

وتأتي الورش في إطار استعدادات «دبي للثقافة» لإطلاق النسخة الـ13 من مهرجان دبي لمسرح الشباب 2020.

- التصوّر يهدف إلى وضع الآليات التي من شأنها جعل دبي مركزاً عالمياً للثقافة والإبداع، وسيعرض على نائب رئيس الدولة في غضون شهر.

طباعة