357 مصوراً عالمياً في الدورة الرابعة من المهرجان

«إكسبوجر».. «فلاش» جديد على آلاف الحكايا

صورة

بمشاركة أكثر من 357 مصوراً عالمياً، تنطلق في 19 من سبتمبر الجاري، فعاليات الدورة الرابعة من المهرجان الدولي للتصوير (إكسبوجر)، التي ينظمها المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وتقدم على مدار أربعة أيام أكثر من 1112 صورة في 38 معرضاً فردياً، وثمانية معارض جماعية، تروي تفاصيل من الحياة بوجوهها الكثيرة.

وينظم المهرجان 33 جلسة حوارية ونقاشية، و17 ورشة عمل يقدمها 10 من ألمع المصورين العالميين، الذين يستعرضون تجاربهم الإبداعية، إلى جانب استضافة 21 من الخبراء والمتخصصين في مجال التصوير الفوتوغرافي من كبريات الوكالات والمؤسسات الصحافية والشركات الرائدة في صناعة المعدات ومستلزمات التصوير.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة للإعلام، خلال مؤتمر صحافي عقد أمس، في مسرح المجاز للكشف عن فعاليات «إكسبوجر»، إن «المهرجان يفتح أبوابه للعام الرابع أمام مبدعي العالم في مجال التصوير الفوتوغرافي ليعيشوا تجارب جديدة مع الصورة، ويلتقوا جميعاً في مساحة واحدة تضم آلاف التجارب والحكايات، ويقدموا إبداعاتهم ويعرفوا بها».

وأضاف: «عملت الشارقة ولاتزال على تكريس الفنون كسبيل للحوار الإنساني، ونحن في (إكسبوجر) نؤمن بأن الصورة لغة عالمية تروي الجمال وتؤكده، وتقف شاهدة على الكثير من الأحداث التي تمر في الحياة، لهذا يؤكد المهرجان من خلال استضافته لنخبة من ألمع المصورين العالميين على دور الصورة في تغيير المفاهيم والقيم والتعريف بحضارات وثقافات الشعوب، لما لها من قوة كبيرة في كشف الحقيقة، وتوثيق الجمال، ونشر الخير والسلام».

بُعد شامل

وتابع رئيس مجلس الشارقة للإعلام «اخترنا أن يحمل شعار دورة هذا العام بعداً شاملاً، ليكون رسالة واضحة وصادقة لجميع المصورين تحثهم على البحث عن موضوعات تسهم في لفت أنظار العالم للقضايا الإنسانية الكبرى، وتدعوهم لتقريب الحقيقة، وتسجيل تجارب عيشنا وتوثيق ذاكرة بلادنا».

من جهته، قال مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة طارق سعيد علاي، إن «المهرجان يسلط الضوء من خلال 1112 صورة على الكثير من القضايا والحكايات مثل الاهتمام بالبيئة وحمايتها، ويستعرض تجارب جديدة يخوضها المصورون من خلال 46 معرضاً متخصصاً».

وأشار إلى أن منحة تيموثي آلن استقبلت 1269 طلباً للمشاركة، ذهبت من نصيب خمسة مصورين، سيزورون الشارقة للمرة الأولى هذا العام، وهمّ: شهاب ناصري (إيران)، آن بانتيلا (اليونان)، وروصي فانغ (تايوان)، وسيرجي بارشكوف (روسيا)، وسنثل كوماران راجندران (الهند).

وأضاف علاي أن جائزة التصوير الفوتوغرافي لهذا العام استقطبت 14 ألفاً و757 مشاركة ضمن 11 فئة من فنون التصوير من 100 دولة، ووصل عدد المرشحين لها 70 مرشحاً من 31 دولة، وسيتم الإعلان عنها في ختام المهرجان. ويُقام المهرجان هذا العام تحت أربعة محاور هي: صوّر روعة المغامرة، وصوّر عمق المشاعر، وصوّر سحر الفن، وصوّر واقع الحياة، بما يترجم رسالة المهرجان في نشر الوعي بالقضايا الإنسانية، والتأكيد على قوة الصورة في تغيير الأحداث، ونقلها، وسرد تفاصيلها.

إبداعات

يحتفي المهرجان هذا العام بإبداعات أربعة مصورين عالميين، من خلال تنظيم معرض خاص يسبق الانطلاق، في 18 سبتمبر الجاري، إذ يقدّم كلّ من المصور ستيفن ويلكس أحد أشهر المصورين الأميركيين إبداعاته في معرض تحت عنوان «من النهار إلى الليل»، ومصور الحياة البرية ويل بورارد لوكاس الذي يستعرض تجاربه في معرض «أرض العمالقة».

فيما يحتضن المهرجان معرضاً خاصاً للمصور فرانس لانتنغ بعنوان «وجهاً لوجه مع الحياة»، ويقدم تفاصيل الحياة اليومية بتشابكاتها وجمالياتها من خلال معرض المصور غابرييل ويكبولد «النور»، الذي يضم على جدرانه حكايات وقصصاً رصدتها عدسته من مختلف أنحاء العالم.


معارض بين الشارقة ودبي

ينظم «إكسبوجر» خمسة معارض خارجية تجوب إمارتي الشارقة ودبي، حيث سيُقام معرض خارجي تنظمه «وورلد برس فوتو» (الصورة الصحافية العالمية)، يجمع 45 صورة لــ45 مصوراً في واجهة المجاز المائية بالشارقة، إلى جانب 44 صورة تُعرض في أربعة مراكز: دبي مول، مول الإمارات، سيتي سنتر ديرة، سيتي سنتر مردف.

38

معرضاً فردياً، وثمانية معارض جماعية، ينظمها المهرجان.

طباعة