«رادار الضوضاء» يغرّم الدراجات النارية الصاخبة

الرادار رُكّب على عمود للإنارة في وسط بلدة فيلنوف لو روا. رويترز

قد تصبح الدراجات النارية التي تمرّ مسرعة في الأحياء السكنية، مصدرةً الكثير من الضوضاء من محركاتها، وتوقظ كل أطفال الحي، أمراً من الماضي في فرنسا؛ إذ بدأ أحد أحياء العاصمة الفرنسية تجربة نظام رادار جديد، يمكنه تحديد موقع المركبات التي تصدر تلك الضوضاء وتغريمها.

ويطلق رئيس البلدية على النظام الجديد اسم «رادار الضوضاء»، ورُكّب على عمود للإنارة في وسط بلدة فيلنوف لوروا قرب مطار أورلي في باريس.

وقال رئيس البلدية، ديدييه غونزاليس، إن تفعيل النظام سيتم فور التصديق على مشروع قانون حكومي جديد يسمح باستخدام مثل تلك الأنظمة. وستربط البلدة التسجيلات الصوتية بكاميرات المراقبة الأمنية التابعة للشرطة، بما يسمح للنظام بفرض غرامات بشكل تلقائي على المخالفين.

وأضاف «الضوضاء من سموم الحياة الحديثة ومشكلة صحية كبرى، وتؤذي الناس مثلما يؤذيهم التدخين السلبي».

ولدى فرنسا بالفعل تشريع يحد من الضوضاء الصادرة عن المركبات، لكن من الصعب تطبيقه بسبب اعتماد ذلك على ضبط الشرطة لمرتكبي المخالفات بشكل فردي.

طباعة