أبلغها الأطباء في 2013 بأنها لن تعيش سوى شهور

فاليري هاربر تغيب عن 80 عاماً

توفيت الممثلة فاليري هاربر، التي فازت بأربع جوائز إيمي، أول من أمس، عن عمر 80 عاما‭ ً‬بعد صراع مع سرطان الدماغ.

وقالت ابنتها كريستينا كاشيوتي: «إن والدتها توفيت صباح يوم الجمعة، ورفضت تقديم مزيد من التفاصيل».

وفازت هاربر بثلاث جوائز إيمي عن أدائها في دور الناشطة النسوية الصغيرة رودا مورجنسترن، في المسلسل التلفزيوني الكلاسيكي، في سبعينات القرن الماضي، «ذا ماري تايلر مور شو».

وكانت هاربر قد كشفت لمجلة «بيبول» في مارس 2013 عن إصابتها بسرطان السحايا، وهي خلايا سرطانية في غشاء الدماغ. لكنها عاودت الظهور بشكل مفاجئ بعد تشخيص الأطباء إصابتها بذلك المرض عام 2013، وأبلغوها بأنه لم يعدّ لها في الحياة سوى شهور فحسب. وبعد سبعة أشهر فقط شاركت في برنامج «دانسينج ويز ستارز» (الرقص مع النجوم)، وفي عام 2015 ظهرت في المسرحية الفكاهية «تو بروك جيرلز» (فتاتان من بروك).

وظلت هاربر، التي شخصت إصابتها عام 2009 بسرطان الرئة أيضاً، منشغلة بحملات تهدف إلى إجراء بحوث عن السرطان والتمثيل في بعض الأحيان حتى وقت مبكر من هذا العام.

وكانت هاربر تفتقر إلى الخبرة نسبياً كممثلة في عام 1970 عندما شاركت في مسلسل «ماري تايلر مور»، وهو أحد أكثر عروض التلفزيون الأميركي شهرة في السبعينات.

وفازت هاربر بثلاث جوائز إيمي لأفضل ممثلة مساعدة في ذلك المسلسل من عام 1971 وحتى 1973. وفي 1974 قدمت عرضاً خاصاً بها تحت اسم «رودا»، الذي استمر خمس سنوات، وفازت عنه أيضاً بجائزة إيمي لأفضل ممثلة فكاهية عام 1975.

يشار إلى أن هاربر، التي بدأت مسيرتها الفنية راقصة في برودواي في أواخر الخمسينات، ولدت في سافرن بنيويورك في 22 أغسطس 1939، وتنقلت في جميع أنحاء البلاد بسبب وظيفة والدها في المبيعات، قبل أن تستقر في جيرسي سيتي في نيوجيرسي.

طباعة