سكين بـ50 ألف درهم في أبوظبي.. بصنع أميركي ونصل ياباني

زخرت الدورة الـ 17 من معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية 2019، بالعديد من المعروضات التي صممت خصيصاً لمحترفي وهواة الصيد ومحبي اقتناء القطع الفريدة.

ولفتت أنظار زوار المعرض الذي اختتمت فعالياته اليوم سكين يدوية تبلغ قيمتها 50 ألف درهم تتميز بدقة الصنع وجمال المنظر.

وتستغرق عملية صنع السكين - الذي لا يتواجد في العالم منه إلا قطعة واحدة - نحو ثمانية أشهر، وهو من نوع «وليم هنري» الأميركية، وذلك حسب شركة تمرين الإماراتية وكيل سكاكين الشركة الأميركية في الدولة.
وقال المدير التنفيذي لشركة تمرين الإماراتية محمد الأميري إن ما يميز هذه السكين أنها تمر بـ800 خطوة خلال مراحل التصنيع، بينما يصنع نصلها في اليابان من قبل أحد أشهر مصنعي السيوف «الساموراي».
وأضاف: «نقشت على السكين زخارف بالرسم الياباني المعرف باسم (إيماكي) مطعمة بالذهب والأحجار الكريمة، إذ تصل دقة التصنيع إلى أقل من عشر سمك شعر الإنسان».

وتابع الأميري أن ما يرفع سعر السكين أنها مرصّعة بالأحجار الكريمة النادرة والذهب إضافة إلى صنع نصلها من حديد «الجوهر» وهو مزيج من ثلاثة أنواع من الحديد يتحمل الصدمات مع سهولة سنه.

ويستغرق إنتاج حديد النصل فقط أسبوعاً كاملاً، ومن ثم يقص بالماء ويرسل لليابان لسنه يدوياً وبعدها يعود إلى أميركا لاستكمال عملية التصنيع النهائية.

وأوضح أن نصل السكين يتكون من 270 طبقة حديد بينما يصنع المقبض من الحديد «الجوهر» المطعم أيضاً بالصدف وعاج الماموت المزخرف بالفن الياباني العريق.
 

 

طباعة