جلد اصطناعي يغيّر لونه مثل الحرباء

طوّر فريق من الباحثين في جامعة كامبريدج البريطانية جلداً اصطناعياً يمكنه تغيير لونه عند التعرض للضوء أو الحرارة، ويمكن استخدامه في العديد من التطبيقات المختلفة، مثل سترات التخفي وشاشات العرض الضخمة.

وتتكون المادة التي صنع منها الجلد من جزيئات متناهية الصغر، مغلفة بمادة من البوليمارات، يتم ضغطها داخل قطرات صغيرة من المياه داخل الزيت، وعند تعرض هذه الجزيئات للضوء أو الحرارة، فإنها تتلاصق داخل الغلاف الذي يحيط بها، ما يؤدي إلى تغيير لونها. ونشرت نتائج هذه الدراسة في الدورية العلمية «أدفانسد أوبتيكال ماتيريال».

وفي الطبيعة، تستطيع كائنات حية - مثل الحرباء وبعض فصائل الأسماك - تغيير لونها بفضل مواد صبغية موجودة في خلايا الجلد. وتحتوي طبقات الجلد في هذه الكائنات على ألياف مرنة لتحريك الأصباغ تحت الجلد، حيث يتم نشر الأصباغ لتغيير اللون، أو سحبها من طبقات الجلد لاستعادة اللون الطبيعي.

وتعتمد التقنية التي طورها الباحثون في جامعة كامبريدج على الفكرة نفسها، لكن بدلاً من الاعتماد على الألياف المرنة، فإنهم يستخدمون تقنيات دقيقة للغاية من أجل تغيير اللون اعتماداً على التأثر بالضوء.

طباعة