أجساد تسقط وتعود لتقاوم.. على مسرح «مركز الفنون»

بالفيديو.. «سِمة» تؤدي ساعة دراما معاصرة في أبوظبي

صورة

على مدى ليلتين متتاليتين؛ استضاف مسرح مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، فرقة سِمة للرقص المعاصر للمخرج ومصمم الرقصات السوري علاء كريميد، لتكون ختام فعاليات المركز في موسمه الرابع.

«سِمة» التي عرفها الجمهور العربي بعد حصولها على المركز الأول في برنامج المواهب «أراب جوت تالانت» عام 2014 استطاع كريميد أن يطورها، ويضم إليها راقصين من أنحاء العالم، لاسيما بعد أن استقر في دبي.

واعتمد كريميد في عرضه الأخير الذي تواصل لنحو ساعة، على 10 راقصين قدموا دراما خالصة من خلال تعبيرات معاصرة بنيت على محورين؛ الأول بوجود مجسم لميزان نحاسي يتوازن قليلاً، ويختل فيما يشبه ملحمة صراع بين البشر، والمحور الثاني إيحاء مبني على كتابات الفيلسوف الكندي آلان دينولت.

 

تفاعل مباشر

واستطاع كريميد والراقصة الأساسية في الفرقة لانا فهمي وبقية الفنانين أن يقدموا تفاعلاً مع الجمهور بتوليفة أجساد تسقط على المسرح، وتعود لتقاوم، مع إضاءة تفنن فيها كريميد كمخرج أضافت مساحات للدخول أكثر في فهم الحكايات، علاوة على موسيقى صنعت أبعاداً تشعر بها كمتلق، ويصلك إحساسها فتبتسم لحظة وتدمع عيناك لحظات أكثر.

ويعود تأسيس سمة للمسرح الراقص إلى عام 2003 في العاصمة السورية دمشق على يد كريميد في محاولة إلى إمتاع جماهير الشرق الأوسط بفنون الرقص المعاصر. وعرضت إبداعات كريميد في دار الأوبرا بدمشق، والمعهد العالي للفنون المسرحية ومسارح مختلفة في المنطقة.

وشهد عام 2012 انتقال «سمة» إلى بيروت، حيث أسست فيها استديو للرقص ركز على الترويج لأنشطة الرقص العربي المعاصر في لبنان عبر تعزيز تطوير مهارات المتخصصين الواعدين والراقصين ذوي الكفاءة.

محطة التألق

وبدأ نجم الفرقة بالتألق بعد فوزها بلقب برنامج المواهب العربي «أراب جوت تالنت» عام 2014، وانتقلت الفرقة في عام 2015 إلى دبي، إذ افتتحت مساحتها الفنية الخاصة تحت اسم «سمة لفنون الأداء المعاصرة» في السركال آفنيو عام 2017. وقدمت عروضاً عدة في مهرجان القوز للفنون بالسركال آفنيو؛ وكلّفت بعرض أداء فني خاص بمعرض آرت دبي في 2017؛ وشاركت في افتتاح مهرجان الفجيرة الدولي للفنون 2018؛ كما كلّفتها دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي بإحدى مبادراتها بعنوان: «آرتس إن موشن»، وهي سلسلة العروض الأدائية المبتكرة التي يمتزج فيها الرقص بالفنون البصرية. وصممت الفرقة لوحاتها الفنية الراقصة الأصلية بناء على إبداعات فنية كشف عنها للجمهور للمرة الأولى في أسبوع الفن بأبوظبي عام 2018.

واختتم العرض الذي استضافته «نيويورك أبوظبي» ومدته ساعة كاملة مع قصيدة الشاعر الأميركي تشارليز بوكوفسكي، التي تحمل عنوان «لا أحد إلا أنت».

وتضم «سِمة» فنانين محترفين يؤدون عروض الفرقة بشكل دوري. وخضع الراقصون لتدريبات تخصصية حول العالم، ما أتاح للفرقة الاستفادة من مختلف المنهجيات المعتمدة للتعبير الإبداعي أثناء ابتكار خطها الفني.

لانا فهمي

تُعد لانا فهمي الفنانة الرئيسة والمصممة المساعدة للوحات في «سِمة» منذ 2007 وحتى الآن، وشاركت في تأسيس أكاديمية سِمة للمسرح الراقص. انتقلت إلى دبي حيث تتولى منصب الشريك المؤسس لدى «سمة». وشاركت في معرض آرت دبي عام 2017؛ وقدمت عرض «ما الحداثة؟». وتعاونت في العام نفسه مع القيّمة ياسمينة رقاد لابتكار عرض أدائي بعنوان «إف – ذن جو» تكريماً لذكرى الفنان الإماراتي الراحل حسن شريف.

10

راقصين، اعتمد عليهم

العرض الأخير الذي

قدم ليومين متتاليين.

طباعة