خلال دورة كرم مطاوع في «المهرجان القومي»

    70 عرضاً بالمجان على مسارح مصر

    إيناس عبدالدايم تكرّم سوسن بدر خلال انطلاقة المهرجان. وكالات

    توافد مسرحيون من أنحاء مصر من ممثلين ومخرجين وكتاب ونقاد على دار الأوبرا، مساء أول من أمس، للمشاركة في افتتاح المهرجان القومي للمسرح المصري الذي يعتبر بانوراما لعام كامل من الأعمال المسرحية.

    وكان من أبرز الحاضرين الممثلة سميحة أيوب، والمخرج جلال الشرقاوي، والممثل عزت العلايلي، والناقدة هدى وصفي، والممثلة سهير المرشدي.

    وتحمل الدورة الـ12 للمهرجان اسم الممثل والمخرج الراحل كرم مطاوع (1934-1996) الذي تصدرت صورته الملصق الدعائي للدورة.

    وقال مدير المهرجان ورئيس البيت الفني للمسرح، إسماعيل مختار، في كلمة الافتتاح، إن «حشد المبدعين والمهتمين بالحركة المسرحية في كرنفال الاحتفاء بالمسرح المصري هو جهد تحرص عليه وزارة الثقافة المصرية لعرض نماذج متميزة مما قدّم في فضاءات العرض المسرحي».

    وأضاف «تأتي هذه الدورة لتحمل اسم الراحل المبدع كرم مطاوع، الذي لم يكن ذلك الفنان المبدع والأستاذ الكبير فحسب، بل كانت حياته لحناً متفرداً لصياغة التغيير نحو المعرفة، يفك غشاوة الراكد والساكن لينبثق نور الحلم».

    ويتنافس على جوائز المهرجان أكثر من 70 عرضاً ضمن ثلاث مسابقات، إضافة إلى مسابقة للتأليف المسرحي باسم لينين الرملي، وأخرى للمقال النقدي. ويبلغ إجمالي قيمة الجوائز 600 ألف جنيه (نحو 36 ألف دولار).

    وتستمر العروض على جميع مسارح الدولة بالمجان حتى 30 أغسطس الجاري.

    وشمل برنامج الافتتاح عرضاً للرقص المعاصر بعنوان «الاستثنائي» من تصميم وإخراج مناضل عنتر، يعبر عن تفرد الممثل بموهبته وتمرده على السائد والمألوف، وتطلعه الدائم للتأثير في المجتمع من أجل تغييره إلى الأفضل.

    كما كرمت وزيرة الثقافة، إيناس عبدالدايم، مجموعة من الفنانين، من بينهم الممثل يوسف شعبان، والممثلة سوسن بدر، والمخرج محسن حلمي، والممثل لطفي لبيب، والمغني علي الحجار، إضافة لبعض الفنانين الذين رحلوا في الآونة الأخيرة، مثل فاروق الفيشاوي ومحمود الجندي ومحمد نجم.


    30

    أغسطس الجاري، موعد اختتام المهرجان.

    مدير المهرجان:

    «كرم مطاوع لم يكن ذلك الفنان المبدع فحسب، بل كانت حياته لحناً متفرداً لصياغة التغيير نحو المعرفة».

    طباعة