الفعاليات تستمر حتى سبتمبر المقبل

الصيد بالصقور.. تضامن وتحدٍّ بين طبيعة كازاخستان

صورة

تعد رياضة الصقور الملكية واحدة من أمتع التجارب في كازاخستان، فضلاً عن كونها عامل الترفيه السياحي الذي أسهم في اجتذاب زوار من جميع أنحاء العالم، وشكّل علامة مُميّزة في تاريخ هذا البلد.

وبهدف توفير تجربة مميزة، تتواصل فعاليات طرق الصيد بالصقور في كازاخستان من شهر مايو حتى نهاية سبتمبر على امتداد 100 كيلومتر.

وتقع منطقة أوشكونير، التي تعد أكثر الأماكن شعبية لممارسة رياضة الصقور على بعد 68 كيلومتراً من ألماتي. وتتيح المنطقة لزوارها خوض تجربة العيش وفق التقاليد الكازاخستانية من خلال التأقلم مع الحياة البرية، والانغماس في مجموعة من الأطباق المحلية.

يطلق على الصقارة في كازاخستان اسم «سايات»، وهي رياضة ذات خصوصية، تُجسّد التضامن والمغامرات والتحدي. وتمارس تلك الرياضة وسط الطيور التي ترتفع وسط المناظر الطبيعية الساحرة، برفقة نخبة من الصقارين المحترفين.

وقالت المدير العام لشركة ديسكفر ألماتي ماريا ريجكوفا: «ندعو الزوار من جميع أنحاء العالم الذين يشتركون في الاهتمام بالصيد التقليدي للصقور إلى زيارة كازاخستان وتجربة رحلاتنا».

وأضافت «يتم تنسيق برامجنا لتوفير فرص ثمينة أمام السياح للمشاركة في هذه الرياضة التاريخية بطريقة قانونية ومُنظّمة، وضمان التطور المستمر في تربية وحماية هذه الأنواع الرائعة».

طباعة