الفعاليات تضمنت محاضرات للتوعية واستشارات صحية

أمهات ومقبلات على الزواج يستفدن من «أسبوع الرضاعة الطبيعية»

الفعاليات شهدت تفاعلاً وإقبالاً لافتاً. من المصدر

اختتمت جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية، إحدى جمعيات إدارة التثقيف الصحي التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أخيراً، فعاليات أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي 2019.

وتضمنت الفعاليات محاضرات تثقيفية ومبادرات توعوية واستشارات صحية وعرض مواد فيلمية تحمل رسائل توعوية من قبل نخبة من المختصين بأهمية الرضاعة الطبيعية، من خلال مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالجمعية، إلى جانب نشر أكثر من 660 مطبوعة توعوية استفاد منها عدد كبير من السيدات والحوامل، إضافة إلى المقبلات على الزواج. وشهدت النشاطات التي اشتملت عليها الفعالية التي أقيمت في أنحاء مختلفة بالدولة خصوصاً في الشارقة، بالتعاون مع بلدية الشارقة وعدد من المستشفيات والمراكز الصحية، إقبالاً لافتاً من الفتيات والسيدات اللواتي تعرفن إلى فوائد الرضاعة الطبيعية في المحافظة على صحتهن وصحة أطفالهن وضمان التنشئة السليمة لهم، وكذلك شهدت مشاركة شخصية الجمعية «ماما نورة»، للترحيب بالأمهات وتوزيع الهدايا على الجمهور.

وقالت رئيس جمعية أصدقاء الرضاعة الطبيعية ‏المهندسة خولة عبدالعزيز النومان: «يعد أسبوع الرضاعة الطبيعية العالمي من أبرز الفعاليات السنوية التي تحرص الجمعية على تنفيذها في إطار توجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، الداعمة لنمط الحياة الصحية بهدف النهوض بمستوى الثقافة الصحية لدى الأمهات وتحسين صحة الأطفال».

وأكدت أهمية تنظيم الحملات التوعوية والإرشادية بشكل دائم لتأكيد أهمية الرضاعة الطبيعية، نظراً للفوائد الكبيرة التي تنعكس على الطفل، خصوصاً في الأشهر الستة الأولى من عمره في الحماية والتقليل من الإصابة بالعديد من الأمراض، إذ يحتوي حليب الأم على مضادات حيوية طبيعية، كما أن الرضاعة الطبيعية تقلل من الأمراض المعدية مثل التهاب المعدة، والإسهال، والالتهاب الرئوي، فضلاً عن حماية الطفل على المدى البعيد، من الأمراض المرتبطة بالسمنة، وداء السكري، كما تساعد الرضاعة الطبيعية على حماية الأم والتقليل من الإصابة بسرطان الثدي والرحم، وداء السكري، واكتئاب ما بعد الولادة.

وأشارت النومان، إلى أن الجمعية تعاونت مع طبيبات مؤهلات ومرشدات صحيات واستشاريات رضاعة وجميعهن متطوعات في الجمعية، متوجهة بالشكر لهن على جهودهن المبذولة في تنظيم عدد من النشاطات التي تضمنتها الفعالية، خصوصاً المحاضرات، من أجل تقديم معلومات ونصائح موثوقة، تساعد الأمهات على تقديم الرضاعة الطبيعية لأطفالهن، وتشجعهن على الاستمرار فيها، خصوصاً العاملات من بينهن، لتمكينهن من توفير الحليب الطبيعي للأطفال خلال خروجهن إلى العمل.


خولة النومان:

«الجمعية تحرص على تنظيم الحملات التوعوية والإرشادية بشكل دائم لتأكيد أهمية الرضاعة الطبيعية للأم والطفل».

660

مطبوعة توعوية وزعت خلال الفعاليات التي نظمت ضمن الأسبوع.

طباعة