أعمال الأجزاء تسيطر على الموسم

أفلام العيد.. أكشن وغموض وأحمد حلمي ينفرد بالكوميديا

صورة

يشهد موسم أفلام عيد الأضحى هذا العام منافسة شرسة بين مجموعة من الأفلام العربية، التي تجمع عدداً كبيراً من النجوم والفنانين، الذي يسعون إلى استثمار موسم العيد، واستقطاب الجمهور، واللافت هو سيطرة أفلام الأجزاء من خلال ثلاثة أعمال تنوعت بين الأكشن والمغامرة والغموض.

وأثار النجم، أحمد حلمي، الجدل فور عرضه الملصق الدعائي لفيلمه الجديد «خيال مآتة»، الذي يعود به بعد غياب ثلاث سنوات، ليتصدر الفيلم «الترند» على وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن ظهر حلمي في هيئة رجل عجوز على «البوستر».

وتوقّع الجمهور أن ينافس الفيلم بقوة، خصوصاً أنه العمل الكوميدي الوحيد بين الأعمال المعروضة، ورغم حماس الجمهور إلا أن الفيلم لاقى بعض الانتقادات لتشابه قصته مع المسلسل الشهير «لاكاسا دي بابل»، حيث تدور أحداث الفيلم حول مجموعة من الأصدقاء يستعيدون ذكرياتهم حول عملية سرقة كبرى قاموا بها في شبابهم.

ويشارك في «خيال مآتة» منة شلبي، وخالد الصاوي، وبيومي فؤاد، وحسن حسني، ولطفي لبيب، وعبدالرحمن أبوزهرة، كما أنه يدور في إطار كوميدي اجتماعي، وهو من تأليف عبدالرحيم كمال وإخراج خالد مرعي.

حافز نجاح «الأول»

ويتواصل عرض الجزء الثاني من فيلم «الفيل الأزرق»، الذي يأتي بعد مرور خمس سنوات على عرض الجزء الأول منه، واستطاع الفيلم، الذي انطلق عرضه في 25 يوليو الماضي، أن يحقق إيرادات وصلت لأكثر من ۲٥ مليون جنيه مصري في أقل من أسبوع، إلى جانب تحقيقه عائدات كبيرة في دور العرض الخليجية، ووصل حجم إيرادات الفيلم في الإمارات إلى أكثر من 1.3 مليون درهم، هذا النجاح ربما كان حافزاً لصناع الفيلم للتفكير في تقديم جزء ثالث منه، وفق ما ذكره مؤلفه، الكاتب أحمد مراد، في مداخلة هاتفية لأحد البرامج الإذاعية، مرجعاً ذلك إلى أن طبيعة القصة تسمح بذلك، مشيراً إلى أنه في انتظار رأي الجمهور لتحديد إمكانية كتابة جزء جديد.

«الفيل الأزرق 2» من بطولة كريم عبدالعزيز، ونيللي كريم، وشيرين رضا، وشهد الجزء الثاني انضمام الفنانين هند صبري، وإياد نصار كضيف شرف في شخصية طبيب، وتارا عماد وأحمد خالد صالح، والفيلم كتبه أحمد مراد، وأخرجه مروان حامد.

حدث طارئ

يشهد موسم عيد الأضحى فيلم «أولاد رزق 2»، الذي انطلق عرضه يوم الأربعاء الماضي، ويأتي بعد مرور ثلاث سنوات من انتهاء أحداث الجزء الأول، حاول خلالها الأخوة الأربعة بشتى الطرق الحفاظ على العهد الذي قطعوه على أنفسهم بالابتعاد عن حياة السرقة والجريمة، لكن حدثاً واحداً يطرأ على حياتهم يغير كل ذلك، ويدخلهم في عوالم جديدة عليهم، ويضعهم في مواجهات شديدة الخطورة مع عدد من المجرمين المحترفين.

والفيلم من إخراج طارق العريان وتأليف صلاح الجهيني، ويشارك في بطولته أحمد عز، وعمرو يوسف، وأحمد الفيشاوي، وأحمد داوود، وكريم قاسم، وخالد الصاوي، وباسم سمرة. واستطاع الفيديو الدعائي «البرومو» للفيلم أن يحقق نسب مشاهدة عالية عقب طرحه بـ24 ساعة.

«الكنز»

بعد تأجيل عرضه لأكثر من مرة، ينضم الجزء الثاني من فيلم «الكنز» للأفلام التي تتنافس على إيرادات موسم عيد الأضحى، ويحمل الفيلم عنوان «الكنز: الحب والمصير»، وتستكمل أحداث الجزء الثاني من الفيلم قصصاً تدور في عصور مختلفة، هي العصر الفرعوني وعصر المماليك، وأكثر من زمن عبر التاريخ، وهو من تأليف عبدالرحيم كمال ومن إخراج شريف عرفة، ويشارك في البطولة محمد سعد وروبي وأحمد رزق، وهاني عادل وهيثم أحمد زكي وأمينة خليل، وعدد من الممثلين.

وكان مهرجان «العين السينمائي»، الذي أقيمت دورته الأولى من 30 أبريل إلى الثالث من مايو الماضيين، قد شهد عرضاً خاصاً للفيلم بحضور مخرجه شريف عرفة. وعقب العرض نفي عرفة لـ«الإمارات اليوم» أن يكون هناك جزء ثالث من الفيلم، موضحاً أن النهاية المفتوحة للتأويل تترك للمشاهد استنتاج مصير الكنز، وأن العمل عبارة عن فيلم واحد يتطور عبر جزأين، ولكن كان من الصعب تقديمه في فيلم واحد.

وأضاف: «يمثل الكنز تجربة إنسانية تعرضت لها مصر على مدى تاريخها الطويل، فهي تتشابه في كل العصور، وأحببت الإضاءة على الأشياء التي مازلنا نحتفظ بها، والأشياء التي سقطت منا، وما الذي وصل بنا إلى الحالة الحالية».

مؤجلان

ولم تخلُ قائمة أفلام موسم عيد الأضحى من مفاجآت، كان أبرزها من نصيب الفنان تامر حسني، إذ قررت الشركة المنتجة لفيلمه «الفلوس» تأجيل عرض الفيلم لموعد آخر لاستكمال العمليات الفنية له، وجاء هذا القرار بعد انطلاق الحملة الدعائية للفيلم، ونشر أبطاله الملصق الدعائي له عبر حسابتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، وهو من بطولة تامر حسني، وخالد الصاوي، وزينة، وإخراج سعيد الماروق. وتغير عنوان الفيلم أكثر من مرة، فكان في البداية يحمل عنوان «كل سنة وأنت طيب»، ثم «الجوكر»، وأخيراً «الفلوس».

كذلك خرج الفنان محمد هنيدي من منافسات الموسم بعد تأجيل عرض فيلمه «كينج سايز»، ويرجع التأجيل إلى عدم انتهاء هنيدي من تصوير مشاهد الفيلم لانشغاله بمسرحية «3 أيام في الساحل»، التي عرضت بموسم جدة الفني الثقافي في السعودية.

فيلم «كينج سايز» من تأليف عمر طاهر وإنتاج وليد صبري ومن إخراج إسلام خيري.

فانتازيا مستمرة

تدور قصة فيلم «الفيل الأزرق»، في الجزء الثاني، بعد خمس سنوات من أحداث الأول، إذ يتزوج الدكتور يحيى من لبني، ويُستدعى إلى قسم الحالات الخطرة «8 غرب حريم»، ويلتقي هناك بمن تتلاعب بحياته وحياة أسرته، وتجسد شخصيتها هند صبري، ما يجعله يستعين بأقراص الفيل الأزرق في محاولة منه للسيطرة على الأمور وحل الألغاز التي تواجهه، ليصل في النهاية إلى الحل وفك جميع الألغاز، في إطار من الدراما والأكشن والفانتازيا.

رغم حماس الجمهور لـ«خيال مآتة»، إلا أن الفيلم لاقى انتقادات لتشابه قصته مع المسلسل الشهير «لاكاسا دي بابل».

طباعة