أسرار كنوز مفقودة في سلسلة وثائقية جديدة

    «ناشيونال جيوغرافيك» تكشف «مصر القديمة»

    أعلنت «ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي» عن إطلاق سلسلة «مصر القديمة» التي تكشف ألغاز كنوز مصر الفرعونية وخباياها، كما تروي قصصاً نادرة عن مصر القديمة والحرف اليدوية التي اشتهرت بها هذه الحقبة.

    وتصطحب «مصر القديمة» المُشاهدين في رحلة استثنائية تمتد إلى أربع ساعات، حيث تتقصى عن عوالم مصر القديمة لاكتشاف أسرار الحضارة التي امتدت آلاف السنين، وذلك بمُساعدة أشهر علماء الآثار العالميين وأخصائيي الطب الشرعي، وباستخدام تكنولوجيا الطائرات بدون طيار، ويُبث العرض الأول في الثامن من أغسطس 2019 في تمام الساعة الحادية عشرة بتوقيت الإمارات، العاشرة بتوقيت السعودية.

    تبدأ السلسلة بفيلم «أسرار وكنوز ملك الشمس المصري»، وهو فيلم مكون من جزئين مدته 60 دقيقة، حيث تقود المغامرة علماء الآثار لاكتشافات مُذهلة مثل العثور على أول مقبرة تستوعب جُثة كاملة مُنذ اكتشاف مقبرة توت عنخ آمون، وتصل أحداث المُغامرة ذروتها عند عثورهم على مقبرة تحتوي على أكثر من 30 مومياء، فيما يحاول المحققون اكتشاف المزيد عن هوية المومياوات وحل لغز وجودهم في هذه المقبرة.

    وتستمر السلسلة في اكتشاف المزيد عن الحضارة المصرية من خلال فيلم «مصر من الأعلى»، حيث يُسلط الضوء على الآثار والهياكل المصرية القديمة من أعلى نُقطة مُمكنة عن طريق تكنولوجيا الطائرات بدون طيار، ويستمتع المشاهدون بمغامرة رائعة تبدأ بعرض صورة جوية للأهرامات وأبوالهول مروراً بالغوص في أعماق البحار وصولاً إلى استكشاف العاصمة الإدارية الجديدة.

    كما يعرض فيلم «إنقاذ أهرامات مصر القديمة» تاريخ «هرم سقارة المُدرج» أقدم أهرامات مصر وما تعرض له من عوامل تعرية وزلازل وأعمال نهب قبل أن يحاول الخُبراء ترميمه واستعادة بريقه المفقود للحفاظ على هذا الكنز الثمين، أما الفيلم الثالث «العمل المصري» فيشمل تفاصيل نادرة عن اختفاء مومياء الملك أمنمحات الثالث من غرفة الدفن الخاصة به والاستعانة بأربعة خبراء لإعادة فتح القضية وحل اللغز.

    طباعة