معلّمو ألمانيا مُهدّدون بكاميرات طلابهم

طالب الاتحاد الألماني للمعلمين بالتصدي على نحو أكثر فاعلية للتسجيلات الصوتية والمرئية الخفية خلال الحصص الدراسية.

وقال رئيس الاتحاد هاينتس - بيتر مايدينجر، أمس، إنه «يتعين على الدولة في إطار التزامها بالرعاية أن تصبح فعالة من تلقاء نفسها، وتلاحق كل انتهاك للحقوق الشخصية لموظفيها»، مضيفاً أن الدولة تتراخى في القيام بذلك حتى الآن، وتترك الأمر للمدرسين المتضررين لتقديم بلاغات.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الأمر تحول إلى مشكلة على نحو متزايد في كثير من المدارس، حيث يقوم أطفال ومراهقون بالتقاط صور أو مقاطع فيديو للمدرسين سراً بهواتفهم المحمولة خلال الحصص الدراسية، ثم ينشرون هذه التسجيلات على الإنترنت.

وكانت المحكمة الإدارية في برلين قضت، الشهر الماضي، باستبعاد طالبين من الحصص على نحو مؤقت.

طباعة