الادعاء السويدي يتهم «أساب» بسبب مشاجرة

قضى مايرز أكثر من 3 أسابيع بأحد السجون السويدية انتظاراً لقرار المدعي العام. أرشيفية

وجه ممثلو الادعاء في السويد الاتهام إلى مغني الراب الأميركي، أساب روكي، بسبب تورطه في مشادة عنيفة بأحد شوارع استوكهولم. وقال مكتب الادعاء إن أساب روكي، واسمه الحقيقي راكيم مايرز، والبالغ من العمر 30 عاماً، سيواجه المحاكمة مع شخصين آخرين، لتسببه في حدوث أضرار جسدية.

وأوضح محامي الدفاع، عن مايرز، أنه قام فقط بالرد على السلوك العدواني للطرف الآخر، حيث ألقاه على الأرض، وداس على ذراعه. وينص القانون السويدي على ضرورة إجراء المحاكمة، خلال 14 يوماً من توجيه الاتهام.

وقضى مايرز أكثر من ثلاثة أسابيع بأحد السجون السويدية، انتظاراً لقرار المدعي العام بشأن توجيه الاتهامات من عدمه. وقد دعا عدد لا يحصى من مشاهير الولايات المتحدة لإطلاق سراحه. وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أعلن، أخيراً، أنه تلقى تأكيدات من رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفن، بأن مغني الراب الأميركي «سيلقى معاملة عادلة». وقال ترامب، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»، إنه «محبط للغاية، لعدم قدرة رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفن على اتخاذ إجراء».

وتُظهر مقاطع الفيديو، التي نشرها أساب على «إنستغرام»، وموقع «تي إم زي» الترفيهي، شابين يتبعانه هو وفريقه، وتحدث مناوشة في أحد الشوارع، ثم تعلو أصوات المغني وأفراد فريقه، وهم يحثون الرجلين على الذهاب.

طباعة