ساعة تتحول إلى لوح رقمي

تشكل الساعة نقلة نوعية في مجال الأجهزة القابلة للطي. من المصدر

حصلت شركة «آي بي إم» أخيراً على براءة اختراع لساعة ذكية غريبة، تتحول شاشتها القابلة للطي إلى لوح رقمي كبير حين ارتدائها في الرسغ. وتشكل هذه الساعة التي وصفت بأنها «جهاز عرض إلكتروني مكون من شاشة عرض متغيرة الحجم»، نقلة نوعية في مجال الأجهزة القابلة للطي، وفقاً لبراءة الاختراع التي صدرت الشهر الماضي، إذ يمكن تكبير الشاشة إلى ثمانية أضعاف حجمها عند تحويلها من وضع الساعة إلى اللوح الرقمي. ولم يذكر حتى الآن كيف أن الشاشة التي تعمل باللمس لن تتعرض للكسر أو التلف نتيجة فتحها وطيها المستمر كما حصل مع الهواتف الذكية من قبل، وفقاً لموقع «تومز جايد». وتوقع موقع «تومز جايد» أيضاً أن تلغي شركة «آي بي إم» فكرة تصنيع نظارات «سباي كيدز» الغريبة، لتستمر في تركيزها على مجالات أخرى مثل الذكاء الاصطناعي أو التقنية الكمية. ومن المحتمل أيضاً أن تتمسك الشركة بحقوقها القانونية للشاشات القابلة للطي المتكرر، الأمر الذي قد يكون في صالحها مستقبلا.

لكن من سيحتاج لوحاً رقمياً مطوياً على رسغه طوال الوقت؟ لا ضمان بأن يكون هذا الجهاز أكثر فائدة من أجهزتنا الحالية، ولا ريب أن المستقبل سيحمل لنا الإجابة.


يمكن تكبير الشاشة إلى ثمانية أضعاف عند تحويلها إلى لوح رقمي.

طباعة