تمثال لميلانيا ترامب في مسقط رأسها

    تمثال خشبي بالحجم الطبيعي لسيدة الولايات المتحدة الأولى. رويترز

    جرى الكشف عن تمثال خشبي بالحجم الطبيعي لسيدة الولايات المتحدة الأولى، ميلانيا ترامب، قرب مسقط رأسها سيفنيكا بجنوب شرق سلوفينيا. ونحت التمثال الفنان المحلي أليس زوبيفتس، بتكليف من الفنان الأميركي المقيم في برلين براد داوني. وتزامن الكشف عن التمثال، الذي ربما يكون ساخراً، مع معرض لداوني في يوبليانا عاصمة سلوفينيا، عن جذور ميلانيا في هذا البلد الصغير.

    وجرى نحت التمثال من شجرة زيزفون، ووصف بعض المنتقدين التمثال بأنه أشبه بالفزاعة (خيال المآتة) الذي يستخدم في الحقول لإخافة الطيور. والتمثال عبارة عن شكل محفور غير مميز الملامح، لكن بقية الجسد تظهر الثوب الأزرق الذي ارتدته ميلانيا أثناء حفل تنصيب زوجها رئيساً للولايات المتحدة.

    وقال داوني إنه أراد تسليط الضوء على مكانة ميلانيا ترامب، بوصفها مهاجرة تزوجت رئيساً تعهد الحد من الهجرة.

    والنحات الذي صنع هذا التمثال معروف باسم ماكسي، وقد ولد في المستشفى الذي ولدت فيه ميلانيا، وهو من مواليد الشهر ذاته.

    طباعة