هاري وميغان يستعيدان الذكريات السعيدة في جنوب القارة السمراء

يتوجه الأمير البريطاني هاري وزوجته ميغان إلى جنوب القارة الإفريقية في وقت لاحق من العام الجاري في أول زيارة خارجية رسمية لهما كعائلة منذ ولادة طفلهما آرتشي.

وقال قصر بكنغهام، أول من أمس، إن الزوجين سيزوران دول جنوب إفريقيا وأنغولا ومالاوي، وسيقومان بزيارة عمل إلى بوتسوانا بناءً على طلب من وزارة الخارجية البريطانية.

وجاء في بيان على حساب الزوجين على «إنستغرام» أن «الدوق والدوقة يتطلعان إلى لقاء عدد كبير منكم على أرض الواقع، ومواصلة نشر الوعي بشأن الأعمال ذات التأثير الكبير التي تقوم بها المجتمعات المحلية في أنحاء الكومنولث وما وراءه». وأضاف «هذه ستكون أول جولة رسمية لهما كعائلة». ولم يكشف القصر عن مزيد من التفاصيل. ووضعت ميغان (37 عاماً)، وهي ممثلة أميركية سابقة، مولودها آرتشي في مايو الماضي. ويزور الأمير هاري (34 عاماً)، حفيد الملكة إليزابيث، والسابع في ترتيب ولاية العرش، جنوب القارة الإفريقية كثيراً، لعمله في مجال حماية البيئة ولقضاء العطلات.

وستعيد الرحلة ذكريات سعيدة إلى أذهان الزوجين، إذ إنهما ذهبا إلى بوتسوانا بعد فترة وجيزة من تواعدهما في يوليو 2016، ثم عادا إليها بعد ذلك بعام في عطلة رومانسية، احتفلا فيها بعيد ميلاد ميغان الـ36. وجلب الأمير هاري الألماس الذي استخدم في خاتم خطوبة ميغان من بوتسوانا، وهي أكبر منتج للألماس في العالم.

طباعة