هاري وميغان ينفصلان عن وليام وكيت

أعلن قصر كينزنجتون أن الأمير هاري وزوجته ميغان سينسحبان من مؤسسة خيرية، يتشاركان فيها مع شقيقه الأكبر الأمير وليام، وزوجته كيت، وسينشئان مؤسسة منفصلة، في أحدث خطوة لرسم المسار الملكي الخاص بهما.

وأضاف القصر، أمس، أن هاري وميغان، ولقبهما الرسمي دوق ودوقة ساسكس، سينشئان مؤسستهما هذا العام، بينما ستبقى المؤسسة الملكية (رويال فاونديشن)، التي تأسست قبل نحو 10 أعوام، الكيان الخيري الأساسي الذي يعمل من خلاله الأمير وليام، الثاني في ترتيب ولاية العرش، وزوجته كيت. وقال متابعون لأخبار الأسرة الملكية إن هذه هي الخطوة الأخيرة في فصل المهام العامة.

ونقل هاري وميغان بالفعل الموظفين والمكاتب الخاصة بهما من قصر كينزنجتون إلى قصر بكنجهام هذا العام.

كما انتقلا للإقامة في قصر وندسور غرب لندن، بعد أن كانا يقيمان في بيت في محيط قصر كينزنجتون، حيث يعيش وليام وكيت دوق ودوقة كمبردج. وتنشر صحف بريطانية تكهنات منذ أشهر بوجود خلافات بين الأخوين وزوجتيهما، ودفعت الخطوة الأخيرة البعض للقول إن فصل النشاط الخيري مثال آخر على ذلك.

وقال قصر كينزنجتون في بيان «تهدف هذه التغييرات إلى نهوض صاحبي السمو بأعمالهما ومسؤولياتهما في فترة يستعدان فيها للاضطلاع بأدوار مستقبلية، وكذلك للتوفيق بين نشاطهما الخيري وانتقالهما إلى مكان جديد».

وأضاف البيان أن المؤسسة الخيرية التي سينشئها هاري وميغان ستتلقى دعماً تشغيلياً من مؤسسة رويال فاونديشن لفترة انتقالية.

طباعة