15 مليون مشاهد لفيلم عن معسكرات الاعتقال في سيبريا

نشر الروسي يوري دود (32 عاماً) فيلماً عن معسكرات الاعتقال في سيبريا بعهد الدكتاتور جوزيف ستالين، أواخر أبريل الماضي، على موقع يوتيوب، ليحظى الفيلم بمشاهدة 15 مليون روسي.

نال الفيلم شهرة واسعة في روسيا، خصوصاً بين الشباب «فالشباب الناشئ لا يرى أن مشاهدة الفيلم تثقل عليه نفسياً، ولا يعتبر نفسه أصغر من أن يشاهد مثل هذه الأفلام ولا أقل علماً من أن يطلع على تفاصيلها»، حسبما رأت المؤرخة الروسية إرينا شيرباكوفا، من مجموعة ميموريا الحقوقية، التي تعمل في روسيا على إحياء ذكرى الشخصيات الروسية الوطنية.

وأكد موظفون في متحف الإدارة العامة للمعتقلات المعروف اختصاراً بالروسية بمتحف «جولاج»، أن الفيلم أدى إلى زيادة أعداد الزائرين للمتحف.

ولايزال تعبير «جولاج» يجسد حقبة الرعب التي عاشها الروس في عهد الدكتاتور ستالين، الذي كان يجبر المعتقلين في هذه المعسكرات على العمل تحت أي ظروف في إنشاء الطرق أو استخراج الذهب واليورانيوم من المناجم.

وكانت هذه المعسكرات مصير نحو 20 مليون إنسان، توفي منهم هناك نحو مليونين.


لايزال تعبير «جولاج» يجسد حقبة الرعب التي عاشها الروس في عهد ستالين.

طباعة