طائرة جديدة تضع مقاعد المسافرين في جناحيها

يتيح التصميم الجديد إمكانية نقل عدد مساوٍ لركاب طائرة «إيرباص إيه 350». من المصدر

تجري شركات الطيران اختبارات متنوّعة لتتوصل إلى ابتكار طائرات صديقة للبيئة؛ ومنها استخدام شركة «فيرجن أتلانتيك» أخيراً لنفايات أعيد تدويرها لتزويد رحلة تجارية بالوقود، ودعم شركتي «بوينغ» و«جيت بلو» محاولة لتطوير طائرات كهربائية هجينة.

لكن الخطوط الجوية الهولندية الملكية «كيه إل إم» ارتأت أن تتبع نهجاً مختلفاً؛ إذ تعاونت مع إحدى الجامعات لتطوير طائرة «فلاينج في» والتوصل إلى تصميم جديد جذري لطائرة تقع مقاعد الركاب فيها داخل جناحيها، وهو تصميم يمكن أن يقلل من كمية استهلاك الوقود اللازمة للرحلات بنسبة 20%. وأعلنت شركة «كيه إل إم» أخيراً عن خططها للتعاون مع جامعة ديلفت للتقنية لتطوير تصميم طائرة «فلاينج في». وهو تصميم لا يضع الركاب في أجنحة الطائرة فحسب، بل ستتضمن الحقائب وخزانات الوقود أيضاً.

ووفقاً لحسابات الباحثين، ينبغي أن يتيح التصميم الجديد لطائرة «فلاينج في» إمكانية نقل عدد مساوٍ لركاب طائرة «إيرباص إيه 350» لكن باستهلاك وقود أقل بنسبة 20%.

وقال رئيس مشروع جامعة ديلفت التقنية «رويلوف فوس» لشبكة سي إن إن، «نحن نستخدم الطائرات التقليدية المصممة من أنبوب وجناحين منذ عقود، لكن يبدو أن هذا التصميم يواجه عقبة كبيرة من ناحية استهلاك الطاقة. وفي المقابل يحقق التصميم الجديد الذي نقترحه بعض التآزر بين هيكل الطائرة والجناح. فيسهم هيكلها في رفع الطائرة بكفاءة أعلى مع الحد في الوقت ذاته من قوة السحب الهوائي.


التصميم يقلل من

كمية استهلاك

الوقود بنسبة

20%.

 

طباعة