«ناسا» ترتب رحلات إلى القمر بـ 35 ألف دولار لليلة الواحدة

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، أمس، إنها ستسمح لمدنيين بالإقامة في محطة الفضاء الدولية، في عطلات مدتها شهر، بكلفة تقدر بنحو 35 ألف دولار لليلة.

وتتراجع «ناسا» بذلك عن حظر قائم منذ فترة طويلة على وجود سياح على متن المحطة، وعلى وجود مصالح خاصة في المختبر العلمي الضخم. ويعكس القرار توجهاً أوسع نطاقاً، لزيادة الأنشطة التجارية في المحطة.

وقالت «ناسا» إنها ستسمح بما يصل إلى رحلتين خاصتين للمحطة في العام، كل منها تدوم 30 يوماً، ويمكن للمهمة الأولى أن تنطلق قريباً بحلول العام المقبل. لكن الرحلة لن تكون بمبلغ زهيد على الإطلاق، حيث قدرت «ناسا» كلفة الرحلة بنحو 50 مليون دولار للمقعد الواحد، وإضافة إلى ذلك ستحاسب «ناسا» الزوار على الطعام ومساحات التخزين والاتصالات بمجرد وصولهم للمحطة.

وسمحت وكالة الفضاء الروسية «روسكوسموس»، بالفعل، بوجود مواطنين على متن المحطة. وقال مسؤولون في «ناسا» إن السماح برحلات خاصة، سيمنحها مساحة للتركيز على هدف حددته إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بالعودة إلى القمر بحلول عام 2024، والذي يمكن أن يتم تمويل تحقيقه جزئياً من عائدات الخدمات التجارية الجديدة.

طباعة