الروبوتات تقطف ثمار التوت

شرعت شركة تابعة لجامعة بلايماوث البريطانية في إجراء تجارب ميدانية على استخدام المنظومات الروبوتية في جني محصول التوت بمزرعة في مقاطعة ويست ساسيكس بجنوب إنجلترا. ومن المقرر استخدام البيانات الخاصة بهذه التجربة في تنقيح وتحسين أداء المنظومة الأولية، قبل إجراء مزيد من التجارب في هذا المجال في وقت لاحق العام الجاري. وإذا ما كُللت هذه التجربة بالنجاح، فمن المقرر البدء في تصنيع الأنظمة الروبوتية التي ستستخدم في حصد المحاصيل الزراعية مع بداية العام المقبل.

وقال الباحث مارتين ستولن، من قسم الحوسبة والإلكترونيات والرياضيات في جامعة بلايماوث، إن «بدء التجارب الميدانية لأعمال جني المحاصيل بواسطة الروبوتات يمثل نقطة فاصلة بالنسبة لنا، وسيوفر لنا بيانات مهمة لمواصلة تطوير المنظومة من أجل بدء تفعيلها على نطاق تجاري».

وتركز التجارب حالياً على محصول التوت، نظراً لصعوبة انتقائه من الأشجار، بسبب ضعف الثمرة، وسهولة تلفها أثناء عملية القطف، كما أنها تنمو على أغصان متشابكة، تتطلب مهارة خاصة للوصول إليها.

وأفاد الموقع الإلكتروني «فيز دوت أورج»، المتخصص في مجال التكنولوجيا، أنه بمجرد نجاح تجربة قطف ثمار التوت، من الممكن البدء في تكرار المحاولة مع أنواع أخرى من الفاكهة والخضراوات ذات الثمار الضعيفة.

ويتزايد اهتمام المزارعين في أنحاء العالم بتقنيات استخدام الروبوتات في أنشطة جني المحاصيل، في ظل مشكلة التراجع في أعداد العمالة الزراعية.

طباعة