الناشطة الصغيرة ترجئ تعليمها عاماً لأجل المناخ

غريتا: يتعين الآن حدوث شيء في مكافحة المناخ. رويترز

تعتزم الناشطة السويدية في مجال حماية البيئة، غريتا تونبرغ، إرجاء تعليمها المدرسي لمدة عام اعتباراً من هذا الصيف.

وقالت مصادر مقربة من الناشطة أن تونبرغ (16 عاماً) تعتزم عقب إتمام الفصل الدراسي التاسع التركيز بالكامل على مكافحة أزمة المناخ.

وتعتزم تونبرغ المشاركة في قمة حماية المناخ للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل، وكذلك مؤتمر المناخ العالمي المقرر أن يعقد في مدينة سانتياغو دي تشيلي في ديسمبر المقبل.

وقالت تونبرغ إنها ليست قلقة على فترة تعليمها المدرسي، موضحة أنها سترجئ دراستها عاماً واحداً لتلتحق بعد ذلك بالثانوية العامة.

يشار إلى أن فترة التعليم الإلزامي تنتهي في السويد في العام الدراسي التاسع.

ولا تسافر الناشطة الصغيرة جواً لأسباب تتعلق بحماية البيئة، وتعمل عائلتها من أجل إيجاد بدائل لعبور الأطلسي، مثل السفر بحراً.

ونقلت صحيفة سويدية عن غريتا قولها إنه على الرغم من صعوبة قرارها، فمن الواضح بالنسبة لها أنه يتعين الآن حدوث شيء في مكافحة المناخ، وقالت: «في عام 2020 يتعين علينا خفض منحنى الانبعاثات إذا كنا نريد فرصة لإبقاء ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1.5 درجة أو درجتين».

طباعة