دور ...وممثل

محمد ممدوح الجميع يحب «تايسون»

صورة

استطاع الممثل المصري محمد ممدوح ومنذ ظهوره تحديدا في مسلسل «نيران صديقة»، أن يلفت الانتباه له، ويبشر بممثل شاب قادم بقوة الى الساحة الفنية، وهو النموذج للممثل الجاد والدؤوب، ومن السهل أن يجذبك الأداء الذي يقدمه بخاصة أنه تنوع في الشخصيات، واستمر تواجد ممدوح على الساحة درامية و بات اسما يطل كل عام على جمهوره من خلال شخصية جديدة في عمل جديد في شهر رمضان المبارك، وكان دوره في مسلسل «جراند أوتيل» في شخصية أمين النقلة النوعية في مسيرته الدرامية، والتي اكدت كل ما قيل عنه من قبل نقاد ومعجبين.

لكن ثمة مشكلة حاول العديد من محبي هذا الممثل الخاص بأدواته أن يتغاضى عنها، بسبب قرب هذا الممثل الى قلوب كثيرة وثقت به وتابعته، هذه المشكلة تكمن في طريقة حديثة ونطق مخارج الحروف، بحيث بات من الصعب أحياناً فهم ما يقوله، و ظهرت هذه المعضلة بشكل أكبر في مسلسل «لا تطفئ الشمس» الذي أدى فيه شخصية أمين واستمرت المشكلة بالتفاقم، وممدوح يدرك ذلك جيدا، لكن الموضوع له علاقة بحالة صحية يعاني منها هذا الفنان بسبب وزنه الزائد وتأثر طريقة تنفسه بحيث يصبح من الصعب فهم ما يقوله من جمل وكلمات.

هذا العام ولأول مرة يتجرأ الجمهور على مناقشة موضوع مخارج النطق لدى ممدوح في دوره الجديد في مسلسل «قابيل»، للمخرج كريم الشناوي في شخصية المحقق طارق كمال، خاصة أنه يظهر كراوٍ للأحداث في بعض الأحيان، وهذا ما جعله محط انتقاد بشكل ملفت للنظر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لكن الجميع يحب «تايسون»، وهو لقب هذا الممثل الذي استطاع أن يبني ثقة بينه وبين الجمهور في فترة بسيطة دراميا وسينمائيا.

لا شك أن الصوت يعتبر مقوما أساسي في نجاح الفنان، ويوجد أصوات لفنانين لا يمكن نسيانها مثل صوت محمود ياسين، وعادل أدهم وغيرهم، ثمة نبرات ترتبط بالفنان ويتذكرها الناس أكثر من الأدوار، وممدوح لأول مرة يعلنها صراحة أنه يدرك هذه المعضلة ويحرص على علاجها حتى أنه في احد اللقاءات اعتذر للجمهور.

وللحديث عن دوره في مسلسل «قابيل»، يستطيع هذا الممثل الشاب أن يجذبك بسهولة، تشعر أنه قريب لدرجة أنك تعرفه شخصيا، فهو بالشكل يشبه كثيرين، لا تستهويه الصورة الكاملة التي تخلو من أخطاء لغالبية الممثلين، هو يدرك أنه يقدر بموهبته في التمثيل أن يتصدر، وهذا الذي حدث معه فهو لأول مرة يحمل دور البطولة الأساسية، وهو حمل يقدر عليه، ويؤدي دور الضابط المحقق بحرفية، بعيدا عن كليشيهات صورة المحققين، بالمقابل لديه شخصية خاصة عندما يعود الى المنزل ويعيش مع هواجسه وتخيلاته لحوارات يجريها مع زوجته الراحلة، شخصيته مركبة وصعبة واستطاع ممدوح أن يؤديها ببراعة لولا معضلة مخارج الحروف التي تحتاج الى تركيز مضاعف لفهم ما يقوله، ومع كل هذا ما زال الجمهور يحب «تايسون» وسينتظره دائما.

طباعة