"شقلباظ" شيماء سيف يغضب السودانيين.. والأزمة تصل لبيت السفير

مازالت تداعيات أزمة برنامج «شقلباظ» تتوالى، بعد أن أثارت الفنانة الشابة شيماء سيف ردود فعل غاضبة، بسبب ما اعتبره كثيرون سخرية من الشعب السوداني.

وقدمت شيماء سيف حلقتين كوميديتين من برنامج المقالب «شقلباظ» الذي يذاع على شاشة ام بي سي مصر، وأدت دور امرأة سودانية، بشكل ساخر. ولم تقف ردود الفعل عند مجرد التعبير عن الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي، بل وصل الأمر إلى أن البعض تجمهر أمام منزل السفير المصري في السودان.

وتنكرت شيماء في حلقتين في صورة امراة ببشرة سمراء، وصبغت وجهها باللون الداكن، ومثلت في حلقة أنها حامل، وتسرق هاتف أحد ركاب الميكروباص الذي تستقله. وفي حلقة أخرى جسّدت دور سودانية خرساء، تتهم الجالس بجوارها بأنها حاول تقبيلها.

وبعد عرض الحلقتين وظهور شيماء بالزي السوداني اتهمها كثيرون بإهانة الشعب السوداني، وطالبوا بضرورة اعتذارها.

وكتبت شيماء اعتذاراً على صفحاتها بمواقع التواصل الاجتماعي، ومنه: «أنا أكيد مش قاصده أضايقكم، مش قاصده أضايق إخواتي وحبايبي. أنا آسفه لو الموضوع وصلكم بصورة سيئة، أنا والله مش قاصده كده، وآسفه لو خيبت ظنكم في موقف أنا ماليش ذنب فيه، وربنا أعلم بنيتي تجاهكم»
وتردد أن هناك شكاوى بالجملة تقدم بها رواد لمواقع التواصل أدت إلى اغلاق صفحة الـ«فيس بوك» الخاصة بشيماء، وبعدها أغلقت الفنانة هاتفها المحمول، ورفضت الرد أو التعليق على الأزمة.

من جهة أخرى، حظيت القناة العارضة ام بي سي مصر بنصيب من الانتقاد، واتهمها البعض بالمشاركة في السخرية من الشعب السوداني لأنها عرضت الإهانة دون أي اعتراض. وبعد الهجوم خرج أحد مسؤولي القناة وتبرأ من المشكلة. وقال في بيان إن «البرنامج ليس من «نتاج القناة، وهي مجرد قناة عارضة كما أن البرنامج عرض من قبل في أواخر نوفمبر الماضي على (يوتيوب) ولم تحدث اي مشكلة لذلك فلا توجد مسؤولية على القناة لأنها ليست منتجة ولا صاحبة العرض الأول».

طباعة