«ملتقى الخط 9» يرفع شعار «مكنون»

خلال اجتماع اللجنة التحضيرية للملتقى. من المصدر

اختارت اللجنة التحضيرية لملتقى الشارقة للخط خلال اجتماعها، أول من أمس، مصطلح «مكنون» شعاراً للنسخة التاسعة من الملتقى المقرر إقامتها خلال شهري أبريل ومايو 2020.

وأشارت اللجنة التحضيرية خلال اجتماعها بحضور مدير الملتقى مدير إدارة الشؤون الثقافية في دائرة الثقافة بالشارقة محمد القصير، إلى مخاطبتها الفنانين من مختلف أنحاء العالم للمشاركة في الملتقى بأعمالهم في مجالين: فن الخط الأصيل، والتجارب الفنية الحديثة والمعاصرة، والتي يتم فرزها لاحقاً عبر لجنة التحكيم لاختيار الأعمال المشاركة في الملتقى مجسدة شعار الملتقى.

وقال محمد القصير إن «الملتقى يعد واحداً من أهم الملتقيات التي تهتم بالخط العربي عربياً وعالمياً، ويأتي ذلك بسبب الأهمية التي توليها الشارقة للخط العربي بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة».

ويُعبّر الشعار عن كل تجلّيات الحقائق والجمال، باعتبارها ذات قيمة عالية، تستحق الصون، والحفظ، والرعاية، والاهتمام. وللجمال علاقة وطيدة بالأسرار والمكنونات، فكل حسن باهر يحتفظ بأسراره في كنٍ مصون، لا يهتدي إليه إلّا الذائقون، من أهل الصفاء والنقاء. يذكر أن من أسباب اختيار شعار مكنون، هو أنه يشكّل حالة من التحفيز لدى أي فنان، ويعدّ دافعاً إبداعياً، ومكنون شعار محفز من شأنه أن يلهمه، ويدعوه للبحث عن مكنون الجمال في الأشياء.

كما يعبّرُ مكنون، بإشعاعاته، عن المعارف والعلوم، عن الكتب والقراطيس، والأقلام، خصوصاً حين تكون السطور معبرة عن المعارف العالية، ومخطوطة بأساليب فنية راقية.

طباعة