علماء يبحثون عن «الفطر المفقود» في ميانمار

الفطر من الموارد الحيوية في الطب وفنون الطهي. أرشيفية

لايزال معظم الفطر (عش الغراب) الموجود في العالم، مفقوداً، وبحسب المتخصصين في علم الفطريات، حدد العلماء أقل من 10%، فحسب، من أنواع الفطر الموجودة في شتى أنحاء العالم، وهو ما يحرم البشرية من موارد قد تكون حيوية، في مجالات الطب وإدارة الغابات، وبالطبع في فنون الطهي، لكن أين تختبئ كل هذه الكمية من الفطر؟

ريما يوجد كثير من هذا الفطر في ميانمار، بحسب ما يقوله أعضاء جماعة «مايمايكو»، التي تضم نحو 50 من عشاق الفطر، الذين يحاولون فهرسة الفطريات الأصلية في البلاد، ودراسة فوائدها وأضرارها بالنسبة للبشر.

وقال آدم نيكولاس، وهو أحد مؤسسي «مايمايكو»: «إن ميانمار متنوّعة بالفعل في مناخها المحلي، إذ توجد بها أراضٍ رطبة، ومناطق جافة، وأراضٍ أخرى على ارتفاع عالٍ، وجبال وتلال، ولذلك تتوافر الكثير من فرص نمو أنواع مختلفة من الفطر».

ومنذ تأسيس الجماعة، العام الماضي، قاد نيكولاس والشريكة المؤسِّسة، إيفلين يو يو سوي، رحلات منتظمة في متنزهات وغابات ميانمار، لتصوير الفطريات التي من الممكن العثور على معظمها على جذور الأشجار أو على الجذوع العفنة.

 

طباعة