ينظم مسابقات «أنا الراوي» و«فارس الشعر» و«ذكرياتي مع المهرجان»

«القرائي للطفل» يستكشف المواهب.. ويكافئ الواعدين

المسابقات تستهدف الأطفال واليافعين وطلبة المدارس من زوار المهرجان. من المصدر

تحفل الدورة الـ11 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، خلال الفترة من 17 - 27 أبريل الجاري، تحت شعار «استكشف المعرفة»، في مركز إكسبو الشارقة، بعدد من المسابقات الثقافية والأدبية والتعليمية، التي تستهدف الأطفال واليافعين وطلبة المدارس من زوار المهرجان.

وتهدف المسابقات إلى استكشاف مواهب الأطفال في عدد من المجالات، من بينها الكتابة السردية الإبداعية، والتحرير الصحافي، وإلقاء الشعر العربي، تماشياً مع رؤية المهرجان الرامية إلى إثراء مخيلة الصغار، وتعزيز مهاراتهم ومواهبهم في شتى المجالات.

وعلى صعيد الكتابة السردية الإبداعية، ينظم المهرجان جائزة القصة القصيرة «أنا الراوي»، الهادفة إلى تشجيع طلبة المدارس الموهوبين في مجال كتابة القصة باللغة العربية أو اللغة الإنجليزية، والتي خصصت لها جوائز قيمة.

ولمحبي الشعر يطرح المهرجان مسابقة «فارس الشعر»، وهي مسابقة أدبية تهدف للارتقاء بذائقة الأطفال واليافعين، واكتشاف المواهب اللغوية فيهم، إلى جانب تشجيعهم على قراءة الشعر العربي وحفظه، وعلى القراءة السليمة، والإلقاء الجميل، وغرس الشجاعة الأدبية فيهم، وتدريبهم على الظهور أمام الجمهور، وتحفيزهم نحو اكتشاف جماليات اللغة وموسيقى الشعر وحسن التعبير.

كما ينظم المهرجان مسابقة طلاب المدارس، يتم من خلالها تقديم جائزة يومية عبارة عن حاسب محمول، وتُقدم لأفضل تقرير مكتوب يتناول واحدة من ندوات المهرجان، وتمنح الجائزة فقط لطلاب المدارس الحكومية والخاصة داخل دولة الإمارات، وتهدف هذه المسابقة إلى اكتشاف المواهب الواعدة في مجال العمل الصحافي والإعلامي وسط الطلاب.

وفي مجال صناعة الأفلام، ينظم المهرجان «جائزة ذكرياتي مع المهرجان»، التي تمنح الزوار فرصة حقيقية لتوثيق وتسجيل لحظاتهم من خلال تصوير فيلم وثائقي قصير، يدور حول رحلتهم إلى المهرجان، وتستهدف المسابقة طلاب المدارس الخاصة والحكومية في دولة الإمارات.


«ذكرياتي مع

المهرجان» تمنح الزوار

فرصة لتوثيق لحظاتهم

عبر تصوير فيلم قصير.

طباعة