بريتني سبيرز تخصص بعض الوقت «لنفسها»

سبيرز أجرت فحوصاً في مستشفى للصحة النفسية قبل أسبوع. أرشيفية

قالت نجمة البوب الأميركية بريتني سبيرز: «إنها قررت أن تخصص بعض الوقت لنفسها، بعد تقرير عن إجرائها بعض الفحوص في مستشفى للصحة النفسية لمساعدتها في التعامل مع مرض والدها».

وكانت سبيرز (37 عاماً)، أعلنت في يناير أنها ستلغي جميع حفلاتها الموسيقية والتزامات العمل لتكون مع أسرتها بعد أن شارف والدها جايمي على الموت، نتيجة إصابته بتمزق في القولون.

ونشرت، أمس، سبيرز رسالة على «إنستغرام» قائلة: «كلنا نحتاج إلى قضاء بعض الوقت مع أنفسنا». كما نشرت اقتباساً يقول: «فلتقع في حب الاعتناء بنفسك وعقلك وجسدك وروحك».

وذكر موقع «تي.إم.زي»، الذي يهتم بأخبار المشاهير، أن سبيرز أجرت فحوصاً في مستشفى للصحة النفسية قبل أسبوع.

وقال مصدر قريب من المغنية إن «والدها جايمي سبيرز لم يتحسن بعد جراحة ثانية خضع لها قبل ثلاثة أسابيع، وإن بريتني تعاني التعامل مع مرضه الطويل».

طباعة