بعد ساعات من تطليقه سمية وطلاقها من زوجها

أحمد سعد وجوهرة الروسية.. انسجام يثير الشكوك

حالة من الانسجام ظهرت بوضوح بين المطرب، أحمد سعد، وبين الراقصة الروسية جوهرة، أثناء إحيائهما حفل زفاف ضخماً، الليلة الماضية، رغم أن سعد كان قد طلَّق الفنانة، سمية الخشاب، قبيل الحفل بساعات. وأعلن ذلك بصفحته الرسمية على «فيس بوك».

وظهر سعد في حفل الزفاف شديد السعادة، وغنّى أغنيات عدة، وسط تساؤلات الجمهور بخصوص حالته المزاجية المرتفعة رغم انفصاله، والأغرب هو انسجام سعد وجوهرة، ونشرها العديد من الصور التي تجمع بينهما وهما في غاية السعادة، على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وربط البعض بين إعلان سعد تطليقه سمية الخشاب، منذ ساعات، وإعلان جوهرة أيضاً طلاقها في اليوم نفسه، ثم ظهورهما بحالة انسجام في أول يوم لطلاقهما.

وذكرت سمية تعليقاً على إعلان سعد الطلاق على «فيس بوك»، أنها كانت صاحبة القرار من البداية، ومنذ ستة أشهر تحاول الطلاق بشكل سلمي، حتى لجأت لمحامٍ لإنهاء الإجراءات، وأضافت سمية أنها عانت كثيراً مع سعد، لكنه دأب على مضايقتها، خصوصاً أنه يغار من نجاحها المهني، وحسب رواية شهود فإن سمية تعرضت للعنف والضرب من سعد، ودخلت مرة للمستشفى في حالة سيئة، وتبين أن بجسدها ضربات أدت إلى تهتك في الطحال، لكنها رفضت الحديث لوسائل الإعلام عن السبب، لأنها «بنت أصول»، حسب قولها.

ويذكر أن علاقة أحمد سعد وسمية الخشاب بدأت في بداية عام 2017، وكان وقتها خطيباً للفنانة الشابة، ريم البارودي، التي تربطها صداقة بسمية، وخلال تحضير لمسلسل رمضاني بعنوان «الحلال»، من بطولة سمية الخشاب، طلبت ريم من سمية أن ترشح أحمد لغناء تيتر المسلسل، وفعلاً قامت سمية بذلك، ومنذ ذلك الوقت بدأت العلاقة العاطفية التي حاولا إنكارها جملة وتفصيلاً، رغم ثورة ريم البارودي وانفصالها عنه، وحديثها في كل البرامج عن وجود علاقة حب بين سمية وخطيبها السابق.

طباعة