هذا ما قاله «النجار» قاتل الأديبة المصرية

أوقفت الأجهزة الأمنية المصرية المتهم بقتل الأديبة المصرية، نفيسة قنديل، أرملة الشاعر الشهير الراحل محمد عفيفي مطر. إذ عثر قبل أيام على جثة الأديبة مكبلة اليدين، وغارقة في دمائها، بمنزلها بقرية رملة الأنجب، بمحافظة المنوفية.

وقال المتهم، ويعمل نجاراً وله قرابة بالأسرة، إنه كان يمر بضائقة مالية، وقرر سرقة منزل الأديبة الراحلة، لعلمه بأنها تقيم بمفردها بعد وفاة زوجها، مضيفاً أنه استغل خبرته كنجار في فتح باب المنزل لسرقته.

وأضاف المتهم أنه، وخلال قيامه بالسرقة، استيقظت الأديبة الراحلة، فباغتها بضربها بآلة حادة على رأسها، خشية افتضاح أمره، لتلقى مصرعها على الفور، مشيراً إلى أنه قام بعد تأكده من وفاة الأديبة بوضع الجثة على مقعد كانت تعتاد الجلوس عليه في صالة المنزل. وقال المتهم، البالغ من العمر 34 عاماً، إنه سرق من المنزل 4000 جنيه، وفرَّ هارباً.

وكان جيران للأديبة القتيلة قالوا إنهم سمعوا صرخات استغاثة صادرة من منزل الراحلة، وفور وصولهم للمنزل فوجئوا بالأدبية جالسة على مقعدها جثة هامدة، وملابسها ملطخة بالدماء، وبها إصابات على رأسها، ويداها مقيدتان، وتبين – في ما بعد - أن القاتل اعتدى عليها بآلة حادة.

وقد قررت النيابة حبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

والأديبة الراحلة، ولدت بمحافظة المنوفية في مصر عام 1946، وكان والدها أول شاعر ومعلم في القرية التي نشأت بها. تخرجت قنديل في كلية التجارة، وحصلت على الدبلوم العالي في الشريعة الإسلامية، قبل أن تتزوج من الشاعر المصري المعروف محمد عفيفي مطر.

طباعة