تقنية قديمة تطوَّرت عبر الزمن

غرافيك.. تكنولوجيا الهولوغرام.. إسقاطات ضوئية تستعيد مَنْ رحلوا

تعتبر «تقنية الهولوغرام» أو «الهولوغرافي» صوراً تجسيمية، تعتمد على تقنية تتيح إعادة تكوين صور الأجسام بأبعادها المختلفة في الفضاء المطلق، حيث تعتمد على الموجات الضوئية، التي تتولى مسؤولية التصوير الثلاثي الأبعاد للأجسام بكفاءة عالية، لتطفو الصورة في الهواء كمجسم هلامي ثلاثـي الأبعاد، ويظهر كطيف مـن الألوان يتجسد على الشكل المراد عرضه.

فقد بدأت بعض التطبيقات العادية على الهواتف الذكية بتوفير تقنية الهولوغرام للمستخدمين العاديين، من خلال بعض التطبيقات والأدوات البسيطة بشكل كبير.

وفي المستقبل القريب، سيصبح كلُّ من ترغب في أن يكون معك، موجوداً شخصياً بمجرد أن تطلبه.

وتم استخدام التقنيات الثلاثية الأبعاد، لتصميم نموذج مجسَّم للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، يتضمن أدق تفاصيل الوجه، والرأس وأجزاء الجسم كافة، تغطي جميع الجوانب اللازمة، حيث ظهر منتج نهائي واقعي للمجسم الثلاثي الأبعاد «الهولوغرام» لرسالة الوالد المؤسس المهمة، للشباب الذين هم على مشارف رسم مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتم إنتاج هذا التصميم من قبل فريق يضم خبراء في هذا المجال، واحتاج إلى أكثر من 400 ساعة من العمل، ليوفر تجربة عظيمة لتصميم الصور الثلاثية الأبعاد (الهولوغرام).

 لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

طباعة