«نجم أراب أيدول» في سرية يعود إلى عروسه التي تركها ليلة الزفاف

في مفاجأة من العيار الثقيل؛ وبعيدا عن اعين الصحافة والاعلام، عاد المطرب محمد رشاد، نجم أراب آيدول، مرة أخرى للزواج بالإعلامية الرياضية مي حلمي، وذلك بعد أن انفصل عنها في ليلة الزفاف بشهر أكتوبر الماضي، وقبيل ساعات من إتمام القران الرسمي وأثناء الحفل الذي أقامه يومها بأحد الفنادق الكبرى في مصر.

قصة عودة المطرب إلى الإعلامية، برزت منذ ساعات، بتسرّب أخبار عن عقد قران رشاد وخطيبته السابقة في سرية تامة، ولم يصدق البعض، خصوصاً أن الأمر بدا مستحيلاً بعد العديد من المشكلات التي حدثت بينهما، وألغت الزفاف في ساعاته الأخيرة قبل. ولكن خرج المطرب المصري وأعلن رسمياً صحة الزواج، وأيضا إقامة حفل زفاف خاص جداً حضره الأهل والأقارب فقط، وامتنع عن دعوة أي وسيلة إعلامية خوفاً من حدوث مشكلات أخرى، لاسيما أن العروسين اتهما الإعلام بتضخيم الخلاف السابق بينهما، والتسبب في كل الجفاء والمشكلات التي حدثت منذ ذلك الحين، وحتى أسبوع واحد فقط قبل أن يتم الصلح والاتفاق على الزواج مجدداً في سرية تامة.

ونشرت العروس مي حلمي اليوم صورة علي «انستغرام» لها بفستان الزفاف، وعلقت عليها بمنشور أثار الكثير من الجدل، مبررة سرية الزفاف والتحضيرات. وكتبت: «إيه مشكلتكم فى أن الواحد يفرح ومش لازم يفرح البلد كلها معاه هو في إيه جرا للناس إيه».

طباعة