أعمـاق

صورة

الجهد الدقيق الذي يتطلّبه عمل المصورين الفوتوغرافيين تحت الماء، والطاقة التي يحتاجون إليها لتحقيق الأهداف الفنية المقنعة، يمكن تقديرهما بـ«أربعة أضعاف» أكبر من ما يحتاجه المصوّرون الآخرون، لأن ثمة عناصر مكلفة وأساسية يحتاج إليها المصور تحت الماء، لتخرج الصورة ناجحة بكل المقاييس. فعلى سبيل المثال لا الحصر، يجب على المصور الفوتوغرافي تحت الماء أن يكون محترفاً متقدماً في عمله عن غيره، والسبب صعوبة التعامل مع الكاميرا ومعضلاتها في الأعماق، وضرورة الإجادة مع الفهم الدقيق للإعدادات المطلوبة، وبالتالي إخراج صورة معينة بتوصيفات معينة، من حيث الإضاءة والمسافات والأبعاد، وغيرها الكثير. صورة لتجمّع الروبيان الصغير من منطقة لمبي في إندونيسيا.

 

طباعة